بنعبد الله: وقعت على نداء إلى السعودية لوقف حرب اليمن باقتراح من قيادي في "فتح"

الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية نبيل بنعبد الله
عبد الرحيم سموكني

وجه مثقفون وأكاديميون وسياسيون عرب نداء إلى السعودية واليمن من أجل وقف الحرب المندلعة منذ ثلاث سنوات، وتبني وقف إطلاق نار لثلاثة أشهر.

النداء الأول من نوعه وقع عليه 19 اسما عربيا يمثلون مختلف الأطياف الفكرية والإيديولوجية، وضمت لائحة الموقعين ثلاثة أسماء مغربية هي نبيل بنعدالله الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية والكاتبين والمفكرين المغربيين محمد طلابي وجواد شفيق.

وقال نبيل بنعبدالله في اتصال بـ"تيل كيل عربي" إن فكرة النداء طرحها عليه صديقه الفلسطيني عباس زكي عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، خلال حضوره أشغال المؤتمر الثامن لحزب الكتاب.

وأضاف بنعبدالله "اقترح علي عباس زكي الأمر، وأخبرني بأنه يتعلق بمبادرة تستهدف السلم، وأنها لن تصطف مع أحد ولن تهاجم أحدا".

واعتبر الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية أن التوقيع على هذا النداء لا يتعلق باتخاذ موقف معين من أحد الأطراف في الحرب، بقدر ما هو يتعلق بضرورة إيجاد مخرج لإقرار السلم بهذا البلد الشقيق.

وحول وجود أسماء عربية تمثل تيارات إسلامية وأخرى يسارية، علق بنعبدالله بالقول "السلم لا يرتبط بالإيديولوجيات، وأنا لم أختر الأسماء التي وقعت، كل ما في الأمر أني اطلعت مسبقا على مضمون النداء، بعدما تأكدت من هوية الموقعين".

وفيما يلي نص النداء وأسماء الموقعين عليه.

"الأخوة الأعزاء أبناء اليمن العربي العزيز الواحد، لقد طال أمد الحرب التي أكلت الأخضر واليابس، وسالت دماء عربية زكية على مذبح احتراب الأشقاء، احتراب كان يمكن تجنبه.. لذا وإننا من منطلق المسؤولية التاريخية والأدبية ومن منطلق محبة اليمن وشعبها، وأهميتها في الجسم العربي، فإننا نهيب بكل اطراف المعادلة الوطنية اليمنية أن يتخذوا قرارة، صار حتمية وضرورية ولا يجوز أن يتأخر، قرار الوقف الفوري لكافة العمليات العسكرية، هدنة لمدة ثلاثة أشهر، خصوصا وأننا مقبلون على الأشهر الحرم، يتم خلالها الاستجابة إلى الجهود الدولية والإقليمية والعربية والقوى الوطنية اليمنية، التي تسعى إلى إنهاء النزاع وإيجاد صيغة للتوافق الوطني عبر الحوار، وبناء نظام سياسي به متسع للجميع، يقوم على إعادة تفعيل المؤسسات الوطنية الديمقراطية من رئاسة وحكومة وبرلمان وأحزاب وطنية، مما يؤمن للشعب اليمني الغالي حريته وكرامته وأمنه، ويضمن وحدة البلاد أرضا وشعبا، والبدء بإعادة بناء ما خربته تلك الحرب المدمرة المستمرة منذ ما يزيد عن ثلاث سنوات وإننا نهيب بالمملكة العربية السعودية الشقيقة وبدول التحالف العربي، وبجمهورية إيران الإسلامية الجارة، أن تدعم مضمون هذا النداء وتشجع كافة الأطراف ليجنحوا نحو السلم والوئام والاتفاق. وإننا بدورنا على استعداد آن نشارك إن طلب منا أي جهد نزيه انطلاقا من إيماننا بعروبتنا وبديننا الإسلامي الجامع، يعيد لليمن العربي المسلم أمنه واستقراره".

الموقعون:

1- رئيس المنتدى العالمي للوسطية رئيس الوزراء السوداني السابق الإمام الصادق المهدي

2- رئيس جمعية الشؤون الدولية رئيس الوزراء الأردني السابق الدكتور عبد السلام المجالي

3- رئيس تيار الحكمة الوطني في العراق عمار الحكيم

4- الأمين العام للمنتدى العالمي للوسطية في الأردن المهندس مروان الفاعوري

5- عضو اللجنة المركزية لحركة فتح الفلسطينينة عباس زكي

6- الكاتب والمفكر المغربي الدكتور محمد طلابي

7- الكاتب والمفكر العراقي الدكتور عبد الحسين شعبان

8- عضو المجلس الوطني الفلسطينيني الدكتور إرم عبد اللطيف

9- رئيس الجمعية الأردنية للعوم والثقافة وزير الداخلية الأردني الأسبق المهندس سمير حباشنة

10- الكاتب والمفكر المصري الدكتور حسن نافعة

11- رئيس الجامعة اللبنانية السابق الدكتور عدنان السيد حسين

12- مندوب العراق السابق في الأمم المتحدة صلاح عمر العلي

13- مندوب عمان السابق في مجلس التعاون الخليجي سيف المسكري

14- مساعد مدير عام المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم سابقا الأردني محي الدين المصري

15- الكاتب والمفكر المصري عاطف مغاوري

16- عضو المجلس الوطني الجزائري الأستاذ صالح قوجيل

17- رئيس مجلس النواب التونسي السابق مصطفى بن جعفر

18- الوزیر المغربي السابق السيد نبيل ابن عبد الله

19- الكاتب والمفكر المغربي جواد شفيق

مواضيع ذات صلة

أخبار أخرى

loading...