بنعبد الله والرميد لـ"تيل كيل عربي": هذا ما جرى في لقاء قيادتي "البيجيدي" والـPPS

تيل كيل عربي

باقتراح من رئيس الحكومة والأمين العام لحزب العدالة والتنمية سعد الدين العثماني، عقد لقاء بين وفد من "البيجيدي"، يضم إلى جانب العثماني كل من المصطفى الرميد وجامع المعتصم، بعد زوال يوم أمس الخميس، في بيت محمد نبيل بن عبد الله، الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية، والذي كان برفقته كل من خالد الناصري وعبد الواحد سهيل، عضوي المكتب السياسي للحزب.

وقال الأمين العام لحزب PPS نبيل بن عبد الله، في تصريح لـ"تيل كيل عربي"، إن اللقاء كان مبادرة من "رئيس الحكومة لجبر الضرر، وفرصة أكد فيها العدالة والتنمية حرصه على الاستمرار في التحالف بين الحزبين، والتشديد على رغبة العثماني في بقاء التقدم والاشتراكية ضمن الأغلبية الحكومية".

وحول نتائج اللقاء، أوضح بن عبد الله، أن زيارة وفد العدالة والتنمية "لم تكن بغرض الخروج بنتائج أو قرارات"، وأضاف: "أخبرنا العثماني بأننا سوف ننقل ما دار بيننا في اللقاء لأعضاء المكتب السياسي، وسيكون من ما عبروا عنه ضمن النقط التي سوف تطرح لحسم موقف الحزب من الاستمرار في الحكومة".

وعن مناقشة ملف حذف كتابة الدولة المكلفة بالماء، وهل قدم العثماني لـ"التقدم والاشتراكية" يوم أمس، إضافات أو توضيحات بخصوصه، اكتفى بن عبد الله بالقول: "نحن نقاش أمور أشمل وأوسع تهم التحالف وليس كتابة الدولة المكلفة بالماء فقط".

من جانبه، أكد المصطفى الرميد أن هذا اللقاء جاء بمبادرة من قيادة العدالة والتنمية في سياق ما هو مقرر خلال هذه المرحلة من اجتماع برلماني الحزبين. وأوضح، في تصريح لـ"تيل كيل عربي" أن "قيادة حزب العدالة والتنمية أرادت أن تؤكد لقيادة التقدم والاشتراكية تمسكها بخيار التحالف بين الحزبين وأهمية استمرارهما في العمل المشترك، من خلال الموقع الحكومي، لما فيه مصلحة البلاد وبما يكرس مزيدا من المكاسب لفائدة المواطنين، وأن  حزب العدالة والتنمية يرى أن علاقة الحزبين علاقة تحالف استراتيجي مبنية على الاحترام المتبادل بالرغم من اختلاف المرجعيات، وذلك  على قاعدة البرنامج الحكومي  المتفق عليه".

أخبار أخرى