بنعطية لـ"نيل كيل عربي": لم يسبق لي رفض دعوة المنتخب المغربي ونحن في الطريق الصحيح لـ"كان2019

الشرقي الحرش

أكد مهدي بنعطية، عميد المنتخب الوطني المغربي، بأنه دائماً سيكون رهن إشارة المجموعة، بالرغم من غيابه الاضطراري عن اللقاءات الثلاث الأخيرة، أمام مالاوي وجزر القمر ذهاباً وإياب، لحساب التصفيات المؤهلة لكأس الأمم الإفريقية "كاميرون 2019".

وقال مهدي بنعطية في تصريح لـ "تيل كيل عربي"، بعد مباراة الأسود ومنتخب الكاميرون: "لا يمكن لأي أحد القول بأني لا أحبي بلدي، وأحترم زملائي ومدربي الذي تربطني به علاقة صداقة قوية، لكن هنالك أطراف لم تستوعب بأنني ألعب لناد كبير ومن بين الأقوى أوروبيا، وفي حال غابت عني التنافسية لا يمكنني المشاركة مع الأسود، أفضل ترك مكاني للجاهز، كل ما يقولون لا يهمني".

وشدد المهدي بنعطية بأنه يملك الشجاعة ليعترف بأنه غير جاهز للمشاركة في مباريات الأسود،  بسبب "غياب التنافسية" مع يوفنتوس، وهو ما حصل بعد نهائيات كأس العالم الأخيرة "روسيا 2019"، ودفعه إلى شرح موفقه للمدرب، قبل الاعتذار عن اللحاق بمباريات التصفيات.

وبخصوص الانتقادات التي لاحقت صمام أمان دفاع المنتخب المغربي، بالفترة الأخيرة بخصوص اختياره للمباريات التي يريد المشاركة بها،  أوضح بأن الأمر ليس كما تم تداوله، والأمر مرتبط بعاملين كما سبق وفسر وهما الجاهزية والتنافسية، مشيرا إلى أنه دائما مستعد لتلبية نداء الوطن ولم يسبق له رفض حمل قميص الأسود.

أما عن مواجهة الكاميرون، التي انتهت بثنائية نظيفة لصالح المغرب، أمس الجمعة، علق اللاعب السابق لبايرن ميونخ قائلاً: " شاركت في مواجهة الأسود الغير مروضة، وتمكنا من اقتناص النقاط الثلاث، نحن في الطريق الصحيح صوب كأس الأمم الإفريقية،  نحترم ونشكر كل هاته الجماهير التي تتنقل دائماً لدعمنا، ونعدهم بأننا سنقول كلمتنا بالموعد الإفريقي الهام".

تجدر الإشارة، إلى أن الأنظار ستتجه، ظهر اليوم السبت، إلى مباراة مالاوي وجزر القمر، والتي ستحدد نتيجتها بشكل رسمي مشاركة رفاق فيصل فجر بـ "كان 2019"، أو الانتظار إلى ما بعد الجولة السادسة والأخيرة من التصفيات.

ويحتاج المنتخب الوطني المغربي إلى سقوط المالاوي أو تعادله أمام جزر القمر، ليتأهل بشكل رسمي رفقة منتخب الكاميرون إلى نهائيات أمم إفريقيا.

مواضيع ذات صلة

أخبار أخرى

loading...