بورتريهات (2).. الوجوه الجديدة في حكومة العثماني

هيئة التحرير

رقية الدرهم (من حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية)

كاتبة الدولة لدى وزير الصناعة والاستثمار والتجارة والاقتصاد الرقمي.

تنحدر رقية الدرهم من عائلة وجهاء صحراوية، فهي ابنة المقاوم الوطني فيضول الدرهم، الذي شارك في معركة سيدي إفني، وقريبة حسن الدرهم، النائب البرلماني عن الاتحاد الاشتراكي. هذه الشابة في الحكومة الجديدة، جعلت من الدفاع عن الصحراء المغربية، معركتها الرئيسية، وذلك عندما كانت في لجنة الشؤون الخارجية بالبرلمان. يسرّ لنا أحد رفاقها في حزب الوردة، "بأن من يقول أن رقية التحقت منذ وقت قريب بالاتحاد الاشتراكي فهو أمر صحيح. لكن السيدة كفاءة متعددة اللغات، حيث تتحدث العربية، الفرنسية، الإنجليزية والإسبانية".

عثمان الفردوس (الاتحاد الدستوري)

كاتب الدولة لدى وزير الصناعة والاستثمار والتجارة والاقتصاد الرقمي.

إذا كانت أولى خطواته الرسمية في السياسة جاءت في سن الثامنة والثلاثين، عبر دخوله الحكومة، فإنه لم يكن بعيدا عن الحياة السياسية والعامة. فوالده هو عبد الله الفردوس، أحد مؤسسي حزب الاتحاد الدستوري، وهو الغطاء الحزبي الذي به الإبن للحكومة. "تم اقتراحه مباشرة من محمد ساجد"، كما أسّر لنا مصدر مقرب من المفاوضات.

حصل الوزير الشاب على دبلوم في المالية من أودانسيا بمدينة نانت الفرنسية. عمل بعدها كمستشار في برايس ووترهاوس كوبرز، قبل أن يتوجه لدراسة الصحافة بجامعة العلوم السياسية. هناك سيعرف الفردوس من خلال مجلة OEF، التي ينشطها منذ 2003 ويتابعها أكثر من 5000 قارئ. بفضل هذه المجلة، جذب اهتمام عضو الديوان الملكي آنذاك، كريم بوزيدة، الذي كان يدير "ميما ميديا هولدينغ"، شركة العلاقات العامة المملوكة لفؤاد عالي الهمة.

اشتغل الفردوس بالشركة المذكورة ثمانية سنوات، طور استراتيجية الشركة، وعرف من خلالها القطاع جيدا. في سنة 2016، أسس شركته الخاصة "أوروبا كونساي". وهي السنة ذاتها التي عرفت التحاقه بالمدرسة الوطنية للإدارة بباريس، بصفته كمدقق لدورة "الدراسات العليا الأوروبية"، ومدفوعة التكاليف من طرف مينا ميديا هولدينغ.

خالد الصمدي (العدالة والتنمية)

كاتب الدولة لدى وزير التربية الوطنية والتكوين المهني، والتعليم العالي والبحث العلمي.

أستاذ جامعي بتطوان، وأحد أوائل المناضلين بالعدالة والتنمية. "إنه أحد مؤسسي المنتدى الوطني لأساتذة التعليم العالي، وأحد أسس نقابة التعليم العالي المقربة لنا"، يكشف لنا رفيقه في الحزب، عبد العزيز أفتاتي. في الحكومة المنصرمة، شغل الصمدي مستشار بنكيران في مجال التعليم والتكوين والبحث العلمي. ويبدو أن الحقيبة التي تولاها فُصّلت على مقاسه.

مونية بوستة (تكتوقراط)

كاتبة الدولة لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي.

قبل التحاقها سنة 2013 بصندوق الإيداع والتدبير، حيث شغلت منصب المديرة العامة المساعدة لـCDG Capital، قضت مونية بوستة مرحلة مهمة من مسارها المهني في وزارة الصناعة. كما شغلت منصب الكاتبة العامة للوزارة لمدة طويلة. اشتغلت في الوزارة مع أكثر من 8 وزراء، آخرهم مولاي حفيظ العلمي. زملاؤها السابقون في الوزارة يصفونها بـ"سيدة الملفات". ويضيف أحدهم، أن "قانون حماية المستهلك هو إنجاز يحسب لها وحدها". يذكر أن مونية بوستة كانت أول امرأة يتم انتخابها بين 2013-2016، على رأس جمعية مهندسي المدرسة المحمدية.