بيان مشترك.. المغرب ونيجيريا عازمان على التنسيق بينهما في الاتحاد الإفريقي

و.م.ع / تيلكيل

أصدر المغرب ونيجيريا، اليوم الاثنين، بيانا مشتركا في أعقاب زيارة العمل والصداقة الرسمية التي قام بها الرئيس محمدو بوهاري، للمغرب، يومي 10 و 11 يونيو، أكدا فيه أن هذه الزيارة تأتي لتقوية العلاقات الثنائية الإيجابية القائمة بين المغرب ونيجيريا منذ الزيارة الملكية لأبوجا في دجنبر 2016، وسجلا فيه نتائج الزيارة ومن بينها الالتزام بمواصلة تفعيل مشروع أنبوب الغاز الإقليمي، وإرادتهما للتشاور وتنسيق مواقف البلدين في المنظمات الإقليمية والدولية، بما فيها الاتحاد الإفريقي.

وأكد الملك محمد السادس والرئيس محمدو بوهاري إرادتهما "في خلق نموذج للتعاون جنوب- جنوب. وبهذه الروح، عبرا عن ارتياحهما للتطور الملموس المنجز في مختلف مجالات التعاون، على غرار الفلاحة والأسمدة والبنى التحتية المتعلقة بالطاقة والاستغلال المنجمي". وسجلا "بارتياح المراحل التي تم قطعها، وأبرزا التزامهما بمواصلة تفعيل مشروع أنبوب الغاز الإقليمي، الذي من المنتظر أن يربط الموارد الغازية لنيجيريا ولعدد من بلدان غرب إفريقيا بالمغرب وأوروبا، بما من شأنه تشجيع الاندماج والتنمية ببلدان منطقة غرب إفريقيا" .

كما أبرز قائدا البلدين، حسب البيان، التطورات المهمة المسجلة في مجالات أخرى للتعاون الثنائي، كما يشهد على ذلك الاتفاق المبرم بين المكتب الشريف للفوسفاط بالمغرب وجمعية منتجي ومزودي الأسمدة بنيجيريا من أجل الاستثمار في إنتاج الأسمدة، وبروتوكول الاتفاق بين المكتب الشريف للفوسفاط والصندوق الاستثماري السيادي بنيجيريا بشأن إنجاز منصة صناعية، موجهة بالخصوص لتطوير مصنع هام لإنتاج الأمونياك.

وعلى أساس هذا التعاون النموذجي، اتفق قائدا البلدين على تطوير شراكة في المجال الفلاحي، خصوصا من خلال التوقيع على اتفاق للتعاون في مجال التكوين المهني والتأطير التقني، يضيف البيان.

وبخصوص القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، أكد الملك محمد السادس والرئيس محمدو بوهاري "إرادتهما للتشاور وتنسيق مواقف البلدين في المنظمات الإقليمية والدولية، بما فيها الاتحاد الإفريقي".

وهنأ الرئيس بوهاري الملك محمد السادس على انتخاب المغرب في مجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الإفريقي. كما هنأ الملك على "إتمام مهمته بصفته رائد الاتحاد الإفريقي في موضوع الهجرة، والتي أفضت إلى تقديم الأجندة الإفريقية للهجرة وإحداث المرصد الإفريقي للهجرة". ونوه بوهاري أيضا بـ"الالتزام الشخصي" للملك محمد السادس بالتنمية المستدامة في إفريقيا.

كما هنأ الملك محمد السادس الرئيس بوهاري على "ريادته ضمن المبادرة الإقليمية لمناهضة الإرهاب في منطقة بحيرة تشاد، وأثنى على جهوده باعتباره رائدا للاتحاد الإفريقي لمكافحة الفساد".

وانسجاما مع روح شهر رمضان، يقول البيان، "أكد قائدا البلدين تشبثهما بقيم الاعتدال والتسامح والتعايش السلمي، التي جاء بها الإسلام. وأعرب قائدا البلدين عن عميق انشغالهما إزاء التطرف العنيف والإرهاب وتنامي المخاطر التي تتهدد أمن القارة الإفريقية. وأكدا إرادتهما لتعزيز التعاون في مجال القضاء على التطرف في إفريقيا وخارجها."

 

مواضيع ذات صلة