بينهم أطفال مغاربة.. منظمات تطالب إسبانيا بمنح تصاريح عمل للقاصرين الأجانب

يجد عدد من القاصرين المغاربة صعوبة في الحصول على فرصة عمل
وكالات

طالبت منظمة إنقاذ الطفولة، وجمعية "نوفيس فيديس" ومؤسسة "رايسز"، من الأمم المتحدة اليوم، الضغط على إسبانيا لمنح تصاريح عمل للقاصرين الأجانب غير المصحوبين بذويهم الذين تزيد أعمارهم عن 16 عاما، من بينهم عدد من الأطفال المغاربة.

وتشير التقديرات إلى أنه خلال العام الماضي، وصل إلى إسبانيا 380 5 قاصر أجنبي غير مصحوبين بذويهم من المغرب والجزائر ودول إفريقيا جنوب الصحراء الكبرى.

ووفقا لما أفادت به منظمة إنقاذ الطفولة في بيان اليوم الاثنين، قدمت المنظمات غير الحكومية الثلاث، تقريراً إلى لجنة الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية التابعة للأمم المتحدة، يوضح أن التشريع الاسباني الحالي لا يمنح سوى تصريح إقامة ولكنه لا يسمح لهذه الفئة بالعمل.

وتعتقد المنظمة غير الحكومية أن هذا "ينطوي على انتهاكات جسيمة للحقوق المعترف عليها في العهد الدولي الخاص بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، ويشكل عقبة أمام حصول هؤلاء الأطفال على دخل وحياة كريمة".

نددت المنظمات الثلاث، حسب ما نقلته وكالة "ايفي"، بأن القانون الإسباني "غير واعي" لأنه من ناحية "يتحدث عن إمكانيات التكامل للعمل، ولكن من ناحية أخرى يمنع القاصرين القادمين من منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا من العمل". كما اتهم القانون الاسباني بالتمييز تجاه القاصرين، بمطالبتهم بإظهار الحد الأدنى من الدخل عندما يبلغون سن الرشد من أجل تجديد تصريح الإقامة.

ويوصي التقرير ذاته، بأن "يمنح تصريح الإقامة في حال توفره للكيان المعني بالحماية، دون انقضاء مدة أقصاها تسعة أشهر، من أجل تجنب بلوغ سن الرشد دون وجود لم يحصلوا على تفويض ".

كما يطالبون بأن "يكون التفويض طويلا، وأن يسمح لهم بالعمل وأن يكونوا قادرين على تجديده"، فضلا عن أن منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تحصل على "الموارد التعليمية والتدريبية الكافية لضمان حصولهم على تعليم جيد، يتكيف مع احتياجاتهم ويتيح لهم عملا أفضلا".

مواضيع ذات صلة

أخبار أخرى

loading...