ترامب يعترف بلقاء ابنه الروس للحصول على "معلومات" عن المرشحة كلينتون

رويترز / تيلكيل

قال أحد محامي الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اليوم الأحد إن محامي الرئيس سيتحدون أمام المحاكم أي استدعاء من المحقق الخاص الذي يحقق في اتصالات بين حملته الانتخابية عام 2016 وروسيا، في الوقت الذي اعترف فيه الرئيس أن ابنه "دونالد" اجتمع مع الروس للحصول على عن معلومات عن هيلاري كلينتون المرشحة الرئاسية حينئذ.

وقال المحامي جاي سيكولو لشبكة "إيه.بي.سي" التلفزيونية إن أي معركة قانونية بشأن ما إذا كان يمكن إجبار الرئيس على الإدلاء بشهادته سترفع إلى المحكمة العليا.

وقال إن ترامب لم يقرر بعد ما إذا كان سيتطوع بالجلوس لإجراء حديث مع المحقق الأمريكي الخاص روبرت مولر المكلف بالتحقيق فيما إذا كانت روسيا تدخلت في الانتخابات الأمريكية عام 2016 وفي أي تنسيق محتمل بين حملة ترامب ومسؤولين من موسكو.

ونفت روسيا اتهامات أجهزة مخابرات أمريكية بأنها تدخلت في الانتخابات ونفى ترامب أي تواطؤ ووصف تحقيق مولر بأنه ملاحقة سياسية.

وسيكون من حق مولر إصدار طلب استدعاء يجبر الرئيس على الإدلاء بشهادته إذا اختار ترامب غير ذلك.

وقال سيكولو إن من سلطة الرئيس بموجب المادة الثانية في الدستور الأمريكي وقف أي تحقيق تجريه وزارة العدل.

وتركز جزء من تحقيق مولر على اجتماع قبل شهور من الانتخابات التي جرت في شهر نونبر عقد في برج ترامب في نيويورك بين مسؤولين روس والابن الأكبر للرئيس ومساعدين له في الحملة الانتخابية.

وقال ترامب في بادئ الأمر إن الاجتماع كان يتعلق بإجراءات تبني الأطفال الروس لكنه قال على تويتر اليوم الأحد إنه كان لمعرفة معلومات عن منافسته في الانتخابات المرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون.

وتحرم الحكومة الروسية الأمريكيين من حق تبني أطفال روس في إطار ردها على مجموعة من العقوبات الأمريكية التي فرضها الكونغرس عليها عام 2012.

وأظهرت رسالة بالبريد الإلكتروني أصدرها دونالد ترامب الابن بنفسه إنه كان حريصا على الاجتماع لأن حملة أبيه تلقت عرضا بالحصول على معلومات تضر بمنافسته.

وقال ترامب وابنه في ذلك الوقت إن ترامب المرشح للرئاسة لم يكن على علم بهذا الاجتماع وإن الاجتماع نفسه لم يكن مفيدا للحملة. وذكرت شبكة "سي.إن.إن" الاخبارية الشهر الماضي أن مايكل كوهين المحامي الشخصي لترامب منذ فترة طويلة مستعد لأن يقول لمولر إن ترامب كان على علم مسبق بالاجتماع.

واليوم الأحد رد ترامب على تقارير أوردتها صحيفة واشنطن بوست وشبكة "سي.إن.إن" عن إنه قلق من أن يكون ابنه يواجه مشكلة قانونية.

وكتب ترامب على تويتر يقول "أخبار كاذبة، تلفيق كامل، عن أنني قلق من اجتماع حضره ابني الرائع دونالد في برج ترامب. كان الاجتماع للحصول على عن معلومات عن المنافسة، وهذا أمر قانوني تماما ويحدث طول الوقت في السياسة ولم يحقق نتيجة. لم أكن على علم به".

مواضيع ذات صلة

أخبار أخرى

loading...