تفاصيل صفقة بقيمة 1.4 مليار درهم لتعزيز أسطول القطارات بـ30 قاطرة جديدة

تمويل شراء القاطرات جاء كاملا من الدولة الفرنسية من خلال قرض يمتد 40 سنة
هيئة التحرير

عزز المكتب الوطني للسكك الحديدية، أسطوله باقتناء 30 قاطرة كهربائية جديدة، بعد إطلاق طلب عروض دولي، أفضى إلى فوز شركة "أستوم" بالصفقة، والتي أسند لها تصنيع القاطرة الكهربائية، وذلك بقيمة 1,4 مليار درهم، تهم القاطرات وقطع الغيار وقطع الحظيرة.

هذه القاطرات ستقوم بتأمين مراسلات مع القطارات الفائقة السرعة على المحاور الكبرى (البيضاء ـ فاس والبيضاء ـ مراكش).

وعن تفاصيل الصفقة، أوضح بلاغ للمكتب، وصل "تيل كيل عربي" نسخة منه، فإن تمويل شراء القاطرات جاء كاملا من الدولة الفرنسية، من خلال قرض يمتد 40 سنة، مع فترة إعفاء لمدة 10 سنوات ونسبة فائدة لا تتعدى 0.0016 في المائة.

وحسب المصدر ذاته، فإن "هذه القاطرات الكهربائية من الجيل الجديد، ستصنع وفقا للمعايير الدولية المسطرة من طرف الاتحاد الدولي للسكك الحديدية، وبمميزات وخاصيات جد عصرية: كنظام معلوميات متطور، مساعدة أوتوماتيكية للقيادة، نظام سلامة وأمن جد فعال... كما أن بإمكانها بلوغ سرعة قصوى تصل إلى 180 كم / الساعة وسرعة استغلال تبلغ 160 كلم/الساعة".

وتشكل هذه العملية المرحلة الأولى من برنامج يهدف إلى اقتناء وتجديد حظيرة معدات النقل السككي، والذي يتضمن قطارات ذاتية الجر لنقل المسافرين وشاحنات لنقل البضائع وكذا قاطرات.

ويأتي اقتناء هذه القاطرات في سياق المشاريع الكبرى للبنية التحتية السككية، التي ينكب المكتب حاليا على إنهاء أشغالها والإعداد لاستغلالها، والتي تهم الشبكة السككية الوطنية.

ويسعى المكتب حسب ما أورده بلاغه، إلى مواكبة التطور المستمر والمتزايد للنقل السككي، ودعم وتقوية أسطول المعدات المتحركة وكذا الرفع من العرض الموجه إلى الخطوط والمسارات الكبرى لنقل المسافرين.