تفاصيل لقاء غير معلن جمع بوريطة والفتيت بسفراء الدولة الإفريقية

ناصر بوريطة، وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي
الشرقي الحرش

يستعد المغرب لترحيل المئات من المهاجرين الأفارقة نحو بلدانهم.
في هذا الصدد، عقد وزير الخارجية والتعاون الدولي اجتماعا اليوم مع سفراء دول إفريقيا جنوب الصحراء المعتمدين بالرباط، وذلك بحضور كل من وزير الداخلية عبد الوافي لفتيت، وعبد الكريم بنعتيق الوزير المنتدب لدى وزير الخارجية المكلف بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة، وإدريس اليزمي، رئيس المجلس الوطني لحقوق الإنسان.
وكشف مصدر حكومي لموقع "تيل كيل عربي" أن الاجتماع كان مناسبة لتوضيح أسباب قيام السلطات المغربية بنقل المهاجرين المنحدرين من بلدان افريقيا جنوب الصحراء من مدن شمال المملكة إلى مدن أخرى، بعدما كانوا يتحينون الفرصة للعبور إلى الجارة الاسبانية.
وأوضح المصدر الذي تحدث لموقع "تيل كيل عربي" أن الهدف من تنقيل المهاجرين الأفارقة إلى مدن أخرى جاء بهدف إعادتهم إلى بلدانهم، مشددا على أن "المغرب حريص على أن تجري هذه العملية في ظل احترام تام لكل الظروف الإنسانية والقوانين الدولية الجاري بها العمل".
واعتبر المصدر ذاته، أن ترحيل مهاجري بلدان افريقيا جنوب الصحراء جاء بهدف حمايتهم من الاتجار بالبشر، بعدما عمدت مافيا الهجرة السرية والاتجار بالبشر إلى التركيز على المغرب بعد اقفال المعابر الليبية المؤدية إلى إيطاليا.
وتمخض الاجتماع الذي ترأسه وزير الخارجية والتعاون الدولي ناصر بوريطة إلى تشكيل لجنة للمتابعة تضم ممثلين عن السلك الديبلوماسي الافريقي بالرباط، حيث سيتم تحديد هويات المهاجرين قبل ترحيلهم نحو بلدانهم.
ويسهر على هذه العملية التي ستهم أزيد من 1500 مهاجر من بلدان افريقيا جنوب الصحراء كل من السلطات المغربية والسفراء الأفارقة، ومنظمة الهجرة الدولية، التي ستواكب بدورها هذه العملية.

مواضيع ذات صلة

loading...