الإفراج عن شبان دعوا لمسيرة.. وكيل الملك يأمر بالتحقيق في تعرض أحدهم للاعتداء داخل مركز الدرك

الشباب الخمسة بعد خروجهم من المحكمة
سعيد أهمان

أفرج وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بكلميم، عن خمسة شبان مثلوا أمامه، اليوم الأربعاء، في حالة اعتقال، بعد أن أوقفتهم عناصر المركز القضائي للدرك الملكي بسرية كلميم على خلفية مشاركتهم في وقفة احتجاجية ودعوتهم لمسيرة في بويزكارن، ضواحي كلميم، من أجل "الحق في الصحة وفتح تحقيق في الأوراش التنموية ببويزكارن".

 وقال عبد الله شلوك، محامي بهيئة أكادير والعيون، وأحد أعضاء هيئة دفاع الشبان الخمسة، لموقع "تل كيل عربي"، إن "وكيل الملك قرر إرجاع المسطرة للضابطة القضائية للدرك الملكي، قصد تعميق البحث والاستماع للشهود"، كما قرر إحالة ملف الشاب علي أرجدال الذي اتهم  قائدا داخل مخفر الدرك بتوجيه ضربة رأس إليه، أصيب على إثرها بنزيف وخيط أنفه بست غرزات ، على أنظار الوكيل العام لملك لدى محكمة الاستئناف بأكادير نظرا لصفة القائد الضبطية.

وأضاف المحامي شلوك أن "واقعة الاعتداء شهد بها شابان من الأربعة الذين تم توقيفهم، وأنه تم نقل المصاب أرجدال لمستشفى لتلقي الاسعافات قبل الاستماع إليه من قبل الضابطة القضائية للدرك الملكي".

اقرأ أيضاً: السلطات تعتقل خمسة شبان دعوا لمسيرة ضواحي كلميم

وجرى اعتقال الشبان الخمسة يوم الأحد الماضي، وهم على التوالي نور الدين توزيط ومصطفى إدمولود ورشيد لكدور، وعلي أرجدال، واليزيد أجوان،  ووجهت إليهم تهم تتراوح ما بين "الرشق بالحجارة وإهانة موظفين عموميين أثناء مزاولتهم لمهامهم والتجمهر غير المرخص"، وفق مقتضيات القانون الجنائي.

وتتلخص مطالب المحتجين في توفير خدمات الصحة من خلال المستشفى المحلي الذي تعطلت خدماته وتفاقمت معه معاناة الساكنة وفتح تحقيق في المشاريع التنموية المتوقفة منذ الزيارة الملكية للمنطقة عام 2017.

مواضيع ذات صلة

أخبار أخرى

loading...