تونس والجزائر تسيطران على جوائز الفيلم المغاربي والوالي ينقذ ماء الوجه

عبد الرحيم سموكني

سيطرت تونس والجزائر على جوائز الدورة السابعة من مهرجان الفيلم المغاربي بوجدة الذي أختتمت فعالياته يوم أمس الأربعاء بمسرح محمد الخامس الضخم.

وحاز الفيلم التونسي "مصطفى زاد" من إخراج نضال شطة على الجائزة الكبرى للمهرجان إضافة إلى جائزة أحسن دور رجالي للممثل التونسي عبدالمنعم شويات، فيما آلت جائزتا الإخراج والسيناريو للفيلم الجزائري "إلى آخر الزمان" لمخرجته ياسمين شويخ.

وانتزع المخرج المغربي رشيد الوالي جائزة لجنة التحكيم عن فيلمه "نوح يعرف العوم"، لينقذ ماء وجه السينما المغربية، كما فازت الممثلة المغربية سارة بيرلس، عن دورها في "فراشة"، أول فيلم مطول لحميد باسكيط، بجائزة أحسن دور نسائي مناصفة مع الممثلة التونسية سندس بلحسن عن دورها في الفيلم التونسي "بنزين".

وخلق الفيلم الفائز بالجائزة الكبرى لمهرجان وجدة للفيلم المغاربي شبه إجماع عليه، وتدور أحداث الفيلم حول مصطفى المواطن التونسي العادي الذي يجد نفسه يعيش اسوأ 24 ساعة في حياته، حيث تصل مرحلة التكالب عليه قمتها بن ضغط المنزل والزوجة واحباط العمل وظروف البلد الاقتصادية، كل هذا يقع ليلة الانتخابات الرئاسية الأولى في البلاد بعد سقوط نظام بنعلي.
يشار إلى أن حفل إعلان الجوائز حضر وزيران من الحكومة هما محمد ساجد وزير السياحة والنقل الجوي والصناعة التقليدية وكريمة مصلي كاتبة الدولة المكلفة بالصناعة التقليدية، إضافة إلى والي الجهة الشرقية معاذ الجامعي، المسؤولون الثلاثة حضروا ليوزعزا دروع لتكريم، وانسحبوا قبل إعلان الجوائز.

 

 

مواضيع ذات صلة

أخبار أخرى

loading...