"تيل كيل عربي" يكشف 4 قرارات اتخذتها الأغلبية تشمل الحوار الاجتماعي والقدرة الشرائية

قادة أحزاب الأغلبية الحكومية / ت: رشيد تنيوني
أحمد مدياني

حسب ما كشفه "تيل كيل عربي" في مقال سابق، اجتمعت مكونات الأغلبية الحكومية يوم أمس الثلاثاء بالرباط، وانطلق اجتماعها الساعة السادسة مساءً، بحضور كل زعماء الأحزاب المشكلة لها. اجتماع ناقشت فيه مكونات الأغلبية كافة المواضيع المطروحة في الساحة السياسية، بما فيها حملة المقاطعة وتبعاتها، كذا أسعار المحروقات وكيفية التفاعل مع خلاصات تقرير اللجنة البرلمانية بهذا الشأن، حسب ما كشفه لـ"تيل كيل عربي"، زعيم أحد أحزاب الحكومة الذي حضر الاجتماع.

وقال المصدر ذاته، إن جميع قادة الأحزاب حضروا الاجتماع، وهم سعد الدين العثماني رئيس الحكومة والأمين العام لحزب العدالة والتنمية، ونبيل بن عبد الله الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية، وعزيز أخنوش رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار، ومحمد ساجد الأمين العام لحزب الاتحاد الدستوري، وإدريس لشكر الكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي، وامحمد لعنصر الأمين العام للحركة الشعبية.

وأضاف مصدر "تيل كيل عربي" في اتصال هاتفي به صباح اليوم الأربعاء، أن زعماء الأغلبية ناقشوا دون استثناء كافة الملفات والمواضيع التي تروج في الساحة السياسية، وكان الهدف من الاجتماع اتخاذ قرارات سوف تفعل في الأيام القادمة.

وعن القرارات التي تم اتخاذها، كشف المصدر ذاته، أن "الأغلبية تعتزم في إطار الانصات لما يجري، أن تبحث في القريب العاجل السبل الكفيلة برسم ملامح مشروع النموذج التنموي الجديد، الذي من شأنه أن يجد المقاربات التي تجيب عن النقائص المعبر عنها من طرف المواطنين".

ثانياً، تفعيل الحوار الاجتماعي بشكل إيجابي في أقرب وقت ممكن.

ثالثاً، تدارس كل ما من شأنه أن يحافظ على القدر الشرائية للمواطنين.

رابعاً، تمكين الأغلبية من تماسك مكوناتها وتفاعل أحزبها مع كل القضايا المطروحة اليوم في الساحة، سياسيا واقتصاديا واجتماعياً.

"تيل كيل عربي" سأل المصدر ذاته، هل كانت المقاطعة حاضرة في اجتماع الأغلبية الحكومية، بالإضافة إلى موضوع أسعار المحروقات، وأجاب: "انطلاقاً من القرارات الأربع التي ذكرت لكم، سوف تستنتجون أننا ناقشنا كل شيء، أشدد على أن جميع المواضيع طرحت واتخذنا تدابير بشأنها".

مواضيع ذات صلة

أخبار أخرى