ثلاث مدن مغربية من بين الأثرى في إفريقيا

تيل كيل عربي

حلت العاصمة الاقتصادية الدارالبيضاء تاسعة في ترتيب المدن الإفريقية الأكثر غنى في القارة، وذكر تقرير "الثروة في إفريقيا" أن الدارالبيضاء هي المدينة الوحيدة في بلدان المغرب العربي التي حلت ضمن العشر مدن الأوائل من حيث الثروة في القارة السمراء.

وقال تقرير صادر نهاية الأسبوع من مؤسسة الأبحاث "نيو ورلد وايلث" و"أفرا آسيا بنك" الجنوب أفريقية أن الدار البيضاء، التي يبلغ عدد سكانها 4 ملايين نسمة، لديها ثروة إجمالية تبلغ 42 مليار دولار.

وجاءت الدارالبيضاء في الرتبة التاسعة خلف جوهانسبرج ، أكبر مدينة في جنوب إفريقيا، والتي جاءت في المرتبة الأولى بقيمة 276 مليار دولار، ثم مدينة كيب تاون (155 مليار دولار) والقاهرة (140 مليار دولار) ولاغوس (108 بلايين دولار)ودوربان، جنوب أفريقيا (55 مليار دولار) ونيروبي (54 بليون دولار) ولواندا بأنغولا (49 بليون دولار) وبريتوريا في جنوب أفريقيا (48 مليار دولار).

ووفق التقرير ذاته يعيش أغنى الأفراد في المغرب في الدار البيضاء، ومن المتوقع أن يزيد عدد المليونيرات الذين يمتلكون مليون دولار أو أكثر في الدار البيضاء بنسبة 42 في المائة في أفق 2025، ويقدر عددهم اليوم بنحو 2400 حسب أرقام سنة 2015 ، إذ من المتوقع أن يصير عددهم 3.400 مليونيرا.

لائحة الثروة في المدن الإفريقية ضمت مدينتي طنجة ومراكش أيضا، ووفقا للتقرير، احتلت طنجة ومراكش المركزين الثامن عشر والتاسع عشر بين أغنى 20 مدينة في أفريقيا، وقدر التقرير الثروة الإجمالية للمدينتين بـ11 مليار دولار.

مواضيع ذات صلة

أخبار أخرى

loading...