جدل التنافي يؤجل المؤتمرات الجهوية لحزب المصباح

الأمانة-العامة-البيجيدي-العثماني
الشرقي الحرش

قررت الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية تأجيل المؤتمرات الجهوية للحزب لثلاثة أسابيع عن الموعد الذي كانت قد حددته سابقا.

وكشف مصدر مطلع من الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية في اتصال مع "تيلكيل عربي" أن المؤتمرات الجهوية التي كان يفترض أن تنعقد بين 24 من الشهر الجاري و18 مارس المقبل قد تم تأجيلها لمدة 3 أسابيع.

ويأتي هذا التأجيل بعد طعن تقدم به الحبيب الشوباني، عضو المجلس الوطني للحزب ضد عدم تصويت المجلس الوطني المنعقد في 20 من يناير الماضي على تعديل يقضي بـ"حذف التنافي بين مهام الكتاب الجهويين والإقليميين والمحليين من جهة، وبين مهام رؤساء مجالس الجماعات والمقاطعات والغرف المهنية من جهة أخرى".

ويرى أنصار هذا التعديل أن الحزب أصبح يعاني من خصاص على مستوى الموارد البشرية القادرة على تسييره، بعد النتائج التي حصل عليها في انتخابات 4 شتنبر، فيما يرى معارضوه أن التنافي يجب أن يستمر ضمانا للفصل بين المسؤوليات، مما يمكن من رقابة ومحاسبة رؤساء الجماعات والمقاطعات التي يدبرها الحزب.

 مصدر "تيلكيل عربي" أوضح أن التعديل تم التصويت ضده في لجنة الأنظمة والمساطر التابعة للحزب، وهو ما أدى إلى عدم عرضه على الجلسة العامة للمجلس الوطني، إلا أن الشوباني، تقدم بطعن لدى هيئة تحكيم الحزب، معتبرا أن التعديل كان يجب عرضه على الجلسة العامة، ولو لم يتم قبوله داخل لجنة الأنظمة والمساطر.

 ويرتقب أن تجتمع هيأة تحكيم الحزب للنظر في طعن الشوباني في غضون الأيام المقبلة.

 وفي حالة قبوله يتعين على رئيس المجلس الوطني للحزب الدعوة إلى عقد دورة استثنائية لاجتماعه من أجل تصحيح مسطرة التصويت على التعديل المذكور.

من جهة أخرى، توقف الاجتماع الأسبوعي للأمانة العامة الذي ترأسه الأمين العام سعد الدين العثماني، مساء أمس الثلاثاء عند توقيع ميثاق الأغلبية، معتبرا إياه وثيقة تعاقدية ومرجعا سياسيا وأخلاقيا يؤطر عمل أحزاب الأغلبية القائم على أساس برنامج حكومي واضح.

 وأكد العثماني، بحسب بلاغ لأمانة الحزب على مسؤولية كل أحزاب الأغلبية في الحكومة وفي مجلسي البرلمان على العمل على حسن تنفيذ هذا الميثاق واحترام مقتضياته، كل من موقعه.

كما ثمنت الأمانة العامة للمصباح، ما وصفتها بـ" المساهمة الفعالة والإيجابية للهيئات السياسية والنقابية والجمعوية والسلطات العمومية بإقليم جرادة في تأطير الحراك الاجتماعي الذي عرفته هذه المدينة والتجاوب مع مطالبه".

وجددت الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية، في اجتماعها أمس الثلاثاء 20 فبراير 2018، تأكيدها على الحكومة من أجل حسن تنفيذ وتتبع تنزيل كافة البرامج والمشاريع التي تم الإعلان عنها، مثمنة الموقف الإيجابي الذي عبر عنه ممثلو هيئات إقليم جرادة بشأن العرض الذي قدمته الحكومة خلال زيارتها للجهة الشرقية.

مواضيع ذات صلة

أخبار أخرى

loading...