جدل صلاة الفجر والجمعة في المخيمات.. جمعيات تدعم موقف الوزير العلمي

وزير الشباب والرياضة رشيد الطالبي العالمي
هيئة التحرير

بعدما أثار موقفه جدلاً واسعاً، حين صرح بأنه يُمنع داخل المخيمات "اجبار الأطفال على النهوض لأداء صلاة الفجر، وتركهم تحت أشعة الشمس لوقت طويل خلال أداء صلاة الجمعة، أصدرت خمس جمعيات وطنية، بلاغاً، تدعم فيه موقف وزير الشباب والرياضة رشيد الطالبي العلمي، وتؤكد فيه "إشادتها بلكل الإجرءات الإصلاحية من أجل النهوض بالعمل التربوي وتأهيله وتطويره والرفع من جودة مضامينه".

وقال بلاغ الجمعيات الخمس، اليوم الأربعاء، وهي جمعية التنمية للطفولة والشباب وجمعية الشعلة للتربية الثقافية وجمعية المواهب للتربية الاجتماعية والجمعية المغربية لتربية الشبيبة وجمعية الشعلة، إنه "على إثر النقاش الدائر بخصوص تصريحات وزير الشباب والرياضة بخصوص البرنامج والمضامين المطبقة من طرف بعض الجمعيات العاملة في مجال التخييم، تؤكد دعمها لما جاء في كلام الوزير".

وأضاف بلاغ الجمعيات، الذي وصل "تيل كيل عربي" نسخة منه، أنها "ملتزمة بتحقيق الغايات الفضلى لبرنامج التخييم ولكل البرامج التربوية ومجالاتها، بوالعمل إلى جانب الوزارة في إطار عمل مشترك غايته تمتين نظام المصاحبة والمراقبة والتتبع لفضاءات التنشيط السوسيوتربوي، لضمان حسن تطبيق الأنشطة والبرامج، والحث على احترام معايير تنشيط الطفل وسلاسة تطبيقها في احترام تام لشروط السلامة الجسدية والنفسية والأخلاقية".

اقرأ أيضاً: صلاة الفجر والجمعة يثيران الجدل بين الوزير العلمي والإسلاميين

وقدمت الجمعيات الوطنية التي تعد رائدة في مجال العمل مع الأطفال واليافعين والشباب، خاصة في مجال التخييم، دعماً كاملاً لوزير الشباب والرياضة، بالقول، إن "الشروط التي قدمت خلال ندوته الصحافية والإجراءات المعلن عنها، تهدف إلى تمكين منظمي ومسيري مراكز التخييم من ممارسة أنشطتهم ضمن إطار يستوفي كل المقاييس التقنية والصحية والأمنية الضرورية، تحت إشراف أطر تتوفر على الأهلية المطلوبة تقنيا وتربوياً".

وناشد بلاغ الجمعيات، كافة مكونات الحركة التربوية الوطنية بـ"السهر على توفير الجو الملائم للأطفال لتمكينهم من الانفتاح وتأقلمهم وتعودهم على الحياة في الطبيعة وداخل الجماعة وعلى احترام الاختلاف والاعتماد على النفس وتحمل المسؤولية. وذلك من خلال تنظيم أنشطة متنوعة ولاسيما الأنشطة الثقافية والرياضية والتربوية والترفيهية والفنية". كما دعت إلى منح الأطفال "تنشئة على قيم المواطنة وما تمنحه من حقوق، وما تلزم به من واجبات تجاه الآخر والمحيط والوطن".