حادث أرملة امجيد.. عائلة المتهم تتحدث عن محاولتي انتحار في عكاشة

تيل كيل عربي

كشفت عائلة الشاب الذي تسبب في حادثة سير أودت بحياة أرملة الرئيس الأسبق للجامعة الملكية للتنس أن ابنها أقدم على محاولتين للانتحار داخل زنزانته في سجن عكاشة بالدارالبيضاء.

وكان الشاب، البالغ من العمر 18 عاما، تسبب في مقتل بييريت امجيد يوم 6 غشت الماضي في كونريش عين الذئاب، بعدما صدمها بسيارته رباعية الدفع.

وقال كريم المسعودي والد الشاب المدان بشهرين سجنا نافذة، في رسالة توصل بها "تيل كيل عربي"، إن ابنه عرض على القضاء، الذي أوقفه، وأمر بإجراء خبرة طبية عبر تحليل عينة من دمه، عن طريق المختبر العمومي التابع للمديرية العامة للأمن الوطني أثبتت عدم تعاطيه للكحول أو المخدرات".

وأضاف الأب أن ابنه يعاني نفسيا داخل المركب السجني عكاشة (الإصلاحية)، إذ حاول الانتحار مرتين، جراء الضغط النفسي والحملة التي شنتها بعض وسائل الإعلام، دون مراعاة سنه وظروفه الاجتماعية، حيث يستعد لاستكمال دراسته العليا، بعد حصوله، هذه السنة، على شهادة الباكالوريا.

وحسب والد الشاب، فإن أسرته مكلومة من جهتين، من جهة وفاة الراحلة، التي لها تاريخ رفقة زوجها في مجال العمل الجمعوي والخيري، ومن جهة أخرى مكلومة بسبب وضع ابنها الشاب، الذي يعاني داخل زنزانته آثارا نفسية ستؤثر لا محالة على مستقبله، إذ في الوقت الذي كان من المفروض أن يجد نفسه في مدرجات الجامعة وجد نفسه في زنزانة، غير مصدق ما أصابه، ومتأثرا، أيضا، من وفاة الراحلة.

مواضيع ذات صلة

أخبار أخرى

loading...