حاملو الشواهد العليا بقطاع التربية الوطنية يواصلون احتجاجهم

سعيد أهمان

يواصل حاملو الشواهد العليا بقطاع التربية الوطنية احتجاجاتهم للأسبوع الثاني، الذي أطلقوا عليه اسم "أسبوع الغضب"، بإطلاق هاشتاغات وصور فيديوهات وحمل الشارة يوم الخميس المقبل بجميع المؤسسات التعليمية، على أن يتوج ذلك بإضراب وطني ووقفات احتجاجية يوم فاتح مارس المقبل.

وأوضح بيان للتنسيقية الوطنية للأساتذة حاملي الشهادات العليا بوزارة التربية الوطنية، تلقى موقع "تيل كيل عربي" نظيرا منه، أن "معركتهم النضالية تتواصل على مدى خمسة أسابيع، بحمل الشارات وتنظيم إضراب وطني واعتصام يومي 2 و 3 أبريل المقبل".

ويتلخص مطلب هؤلاء الأساتذة في "الترقية وتغيير الاطار دونما قيد أو شرط"، بحسب لغة بيان تنسيقيتهم التي يساندها التنسيق النقابي الثلاثي المكون من الجامعة الوطنية للتعليم (الاتحاد المغربي للشغل) والجامعة الحرة للتعليم (الاتحاد العام للشغالين بالمغرب) والجامعة الوطنية لموظفي التعليم (الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب).

وكان حاملو الشواهد العليا قد نظموا يوم الأحد 11 فبراير مسيرة وطنية بالرباط أعقبها إضراب وطني يوم الاثنين 12 فبراير ووقفة احتجاجية أمام مبنى وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي.

مواضيع ذات صلة

أخبار أخرى

loading...