حزب الاستقلال "يعدم شباط"

نزار بركة مع حميد شباط / صورة: تنيوني
أحمد مدياني

وكأن حميد شباط لم يكن يوماً أميناً عاماً لحزب الاستقلال. هذا الواقع، وقف عليه مجموعة من الطلبة الذين يعدون بحوثهم الجامعية، في العلوم السياسية، وتاريخ الأحزاب، خاصة مرحلة تعثر تشكيل حكومة بنكيران الثانية، وما رفقها من مواقف لحزب الاستقلال، تحت قيادة شباط.

واشتكى عدد من الطلبة، الذين تحدثوا لـ"تيل كيل عربي"، من اختفاء كل مواقف الحزب خلال فترة ولاية شباط، من الموقع الإلكتروني الرسمي، بما فيها كلماته خلال المحطات التنظيمية أو اللقاءات الجماهيرية كما تم حذف بلاغات اللجنة التنفيذية خلال تلك الفترة، ولم تعد أي إشارة لشباط أو فترة قيادته للحزب.

وتابع الطلبة الذين تحدثوا لـ"تيل كيل عربي"، أنهم يجدون اليوم صعوبة في إعداد بحوثهم الجامعية، عندما يتعلق الأمر بحزب الاستقلال خلال مرحلة شباط، خاصة وأن هذه البحوث، تفرض "أخذ المواقف من مصدرها الرسمي وعدم الاعتماد على ما تتناوله الصحافة، من معالجة للمواقف، بالنظر إلى الاختلاف الحاصل في الاختيارات التحريرية لعدد من المؤسسات الصحافية"، وأضافوا، أن "الصعوبة تكمن بالدرجة الأولى، في ما طبعته مرحلة شباط من تجاذبات وجدل بسبب مواقفه، ومواقف حزبه حينها، وتناول المؤسسات الإعلامية لكلماته، خاصة الموثقة منها بالفيديو والصورة، والتي نشرت مجزأة أو مبثورة أو خاضعة للمونتاج حسب زاوية معالجتها".

"تيل كيل عربي"، قام بالبحث في الموضوع، على الموقع الإلكتروني الرسمي لحزب الاستقلال، ووقف على صحة ما نقله الطلبة، ورصد أن الموقع يتضمن اليوم فقط، ما صدر عن حزب "الميزان" وأجهزته الوطنية، منذ وصول نزار البركة إلى قيادة "الاستقلال".

مع العلم أن الموقغ، تم إنشاؤه عام 2003، وظل على حاله جامداً، إلا أن جاءت مرحلة شباط، وتقرر تطعيهم باستمرار بمواقف الحزب وآرئه وموقف قياداته، كذا تحديثه يومياً.

في السياق، قال مصدر من المجلس الوطني لحزب الاستقلال، إن "قيادة الأخيرة، اتخذت قراراً بالقطع مع مرحلة شباط، خاصة في الجانب الإعلامي، إذ تمت إعادة إنشاء الموقع الرسمي للحزب، وتم التخلي عن جميع بوابته وصفحاته الإلكترونية، بل منها التي حذفت بكل ما تحتويه من أرشيف، وتم إنشاء واحدة جديدة".

مصدر آخر سبق له الاشتغال ضمن الطاقم الإعلامي للموقع الإلكتروني لـ"الاستقلال"، كشف أن "الطاقم الإعلامي الذي كان يعتمد عليه الحزب خلال مرحلة حميد شباط، خاصة في الشق الإلكتروني، تم التخلي عنه بشكل كامل، ومنهم من فضل المغادرة مباشرة بعد إعلان نتيجة فوز نزار البركة".

عضو اللجنة التفيذية والمكلف بالإعلام داخل حزب الاستقلال، عبد الجبار الراشدي، قال في تصريح لـ"تيل كيل عربي" اليوم الاثنين، إن "غياب أي مضمون في الموقع الرسمي للحزب، لا يعني أن هناك قرار لمحو تلك المرحلة، بل فقط تمت إعادة إنشاء الموقع من الأصل، لذلك اختفى المحتوى الذي يهم ولاية شباط".

ودعا الراشدي الطلبة الذين يبحثون عن الاشتغلال على تاريخ الحزب وموقفه، إلى التوجه نحو مقر الحزب الرئيسي في الرباط، وطلب أي وثيقة أو موقف لـ"الاستقلال" يهم أي فترة.

ما ذكره الراشدي، نقلت عكسه طالبة توجهت اليوم الاثنين إلى مقر حزب الاستقلال لنسخ أجزاء من أرشيف الحزب في عهد شباط، ليخبرها المسؤول عن التواصل في المقر، حسب ما نقلته لـ"تيل كيل عربي": "لا يوجد أي شيء يخص مرحلة شباط، قمنا بحرق كل شيء!"

مواضيع ذات صلة

loading...