حصاد المحترفين: بنعطية نجم قمة يوفنتوس ولاتسيو.. والحارس المحمدي يستعيد الرسمية

صفاء بنعوشي

يواصل المحترفون المغاربة عروضهم القوية بأبرز الدوريات الأوروبية والعربية، وذلك قبل 4 أشهر تقريبا على انطلاق فعاليات النسخة 21 لنهائيات كأس العالم 2018، والمقرر إقامتها بروسيا، بحثا عن مقعد في لائحة هيرفي رونار النهائية.

ونبدأ جولتنا من الدوري الهولندي، الذي يعرف تواجد أزيد من عشرة محترفين من بينهم حكيم زياش، من صفوف أياكس أمستردام، هذا الأخير انهزم فريقه بثلاثة أهداف لاثنين أمام فيتيس أرنهايم، لحساب الجولة 26 من البطولة.

وبالرغم من الهزيمة الغير متوقعة لصاحب وصافة الدوري، إلا أن زياش كان وراء الهدف الثاني لفريقه، بعد تمريرة حاسمة للاعب سيم دي يونغ، وواصل رسميته مع أياكس أمستردام، رغم ضغوطات الجماهير وانتقاداتها لأدائه بالفترة الأخيرة.

ودائما في هولندا، تمكن أسامة السعيدي من استعادة نجوميته، في مباراة فريقه تفينتي أمام غرونينغين، والتي انتهت بالتعادل الإيجابي هدف في كل مرمى.

اللاعب استطاع لفت انتباه هيرفي رونار، مدرب المنتخب الوطني المغربي، والذي وضع إسمه ضمن القائمة الأولية المدعوة للمباراتين الوديتين أمام صيربيا، وأوزبكستان.

أما في إيطاليا، فقد حصل عميد الأسود مهدي بنعطية على أعلى تنقيط، في مباراة فريقه يوفنتوس ولاتسيو، وساهم رفقة  في فوز "السيدة العجوز"، بهدف نظيف كان من توقيع اللاعب باولو ديبالا، في أخر الأنفاس.

وتأجل ظهور الثنائي عادل تاعرابت وجواد الياميق بمباريات الأسبوع 27 من الدوري الإيطالي، بسبب وفاة مفاجئة لعميد فريق فيورنتينا، دافيدي أستوري.

وأعلن الاتحاد الإيطالي لكرة القدم عن تغيير مواعيد  مباريات، أمس الأحد، بسبب وفاة أحد أبرز نجوم الدوري، خلال تواجده مع فريقه استعدادا لمباراة أودينيزي.

الدولي المغربي يوسف أيت بناصر لاعب ستاد ماليرب، دشن عودته للملاعب بـ61 دقيقة، بعد غياب لأسبوعين  بسبب الإصابة عبر بوابة ستراسبورغ، في المباراة التي انتهت لصالح زملاءه بثنائية نظيفة ، برسم مباريات الجولة 28 من الدوري الفرنسي الدرجة الأولى.

ويدافع بناصر عن حظوظه للإبقاء على إسمه ضمن القائمة النهائية لوديتي مارس، بعد أن ضمن خياراته خلال مباريات التصفيات المؤهلة للمونديال.

هداف الأسود خالد بوطيب، تمكن من هز الشباك للأسبوع الثالث على التوالي، بمباراة فريقه مالطيا سبور وقونيا سبور، في مواجهة الأسبوع 26 من منافسات الدوري التركي الممتاز، رافعا رصيده الشخصي إلى 11 هدفا.

ولعل أبرز الأحداث التي عرفتها مباريات نهائية الأسبوع، استعادة الحارس منير المحمدي للرسمية مع نومانسيا الإسباني، بعد عطالة دامت لسنة تقريباً، غاب فيها حامي عرين الأسود عن الدوري، واكتفى بمباراتين خلال كأس الملك، الذي أقصي منه على يد ريال مدريد.

وعلى الرغم من عطالة المحمدي، إلا أنه ظل الحارس الأول للمنتخب المغربي، بجميع مباريات التصفيات، وتلقت شباكه هدفا وحيدا في ست مباريات.

أصغر لاعب بالمنتخب، أشرف الحكيمي، يعيش أوضاعا غير مستقرة مع ريال مدريد، إذ غاب عن قائمة فريقه الأساسية لمباراة خيتافي التي انتهت لصالح "الميرنغي" بثلاثة أهداف لواحد.

حكيمي تأرجح بين دكة البدلاء والاستبعاد خلال الشهرين الأخيرين، لتزيد الشكوك حول إمكانية رحيله عن "الليغا"، بحثا عن فريق يمنحه دقائق لعب إضافية.

مواضيع ذات صلة

أخبار أخرى

loading...