حصاد المحترفين ..زياش يمتع وكارسيلا يقنع ورونار يراقب  

هيئة التحرير

نهاية الأسبوع كانت حافلة بالأحداث الكروية الرياضية، فبعيدا عن أصداء تتويج المنتخب بالنسخة الخامسة لبطولة إفريقيا للاعبين المحليين "شان 2018"، كان للمحترفين المغاربة قسط من التألق بالملاعب الأوروبية والعربية، فالكل يتطلع لإقناع الناخب الوطني، قبل انطلاق فعاليات كأس العالم، المقرر تنظيمها بروسيا.

حكيم زياش، لاعب أياكس أمستردام، يواصل عروضه "الممتعة" بالدوري الهولندي، إذ استطاع، مساء أمس الأحد، التهديف مجددا، في مباراة فريقه أمام بريدا، وهي المباراة التي انتهت لصالح أياكس بثلاثة أهداف مقابل واحد.

زياش حافظ على المستوى والأداء، اللذين افتتح بهما موسمه الكروي، سواء مع أياكس أمستردام، أو بقميص المنتخب الوطني المغربي، بمباريات التصفيات.

ومن المؤكد أن يكون اللاعب، ضمن أول الأسماء التي حجزت بطاقة المشاركة في وديتي مارس، أمام صربيا وأوزباكستان، استعدادا للمونديال.

أما عن المهدي كارسيلا، الملتحق حديثا بصفوف ستاندار دولييج البلجيكي، فاستطاع خلال أول ظهور له الإقناع،  ومنح تمريرة حاسمة للاعب مارين، هذا الأخير أودعها في الشباك معلنا عن ثالث هدف.

كارسيلا، الذي وجد صعوبات في التأقلم بالدوري اليوناني، فضل المغامرة في أخر أيام "الميركاتو" الشتوي، بحثا عن دقائق لعب إضافية، للفت أنظار هيرفي رونار، مجددا.

عميد الأسود، مهدي بنعطية، والمحترف بصفوف يوفنتوس الإيطالي، كان ظهوره كبديل في المباراة التي جمعت فريقه بساسولو، هذا الأخير سقط بسباعية مدوية.

بنعطية لعب بأريحية كبيرة بالخط الدفاعي لـ"السيدة العجوز"، وكانت تدخلاته معدودة على رؤوس الأصابع، بعد سيطرة كبيرة لـ"اليوفي" على أطوار المواجهة.

ومن بين الأسماء التي تطرب باب العودة إلى عرين الأسود، اللاعب أسامة السعيدي، المحترف بصفوف تفينتي، والذي فرض سمه بقوة بالترسانة الأساسية للمجموعة، وخاض دقائق المواجهة كاملة.

بالرغم من هزيمة تفينتي أمام هيرنفيين بهدف نظيف، بمباراة الأسبوع 21 من الدوري، إلى أن المغربي السعيدي كان قريبا من هز الشباك في مناسبات عديدة، وتلاعب بدفاع الفريق أصحاب الأرض.

فيصل فجر واصل كسب ثقة مدرب خيتافي، وكان ضمن التشكيلة الرسمية لمباراة الجولة 22 من "الليغا" أمام ليغانس. ديربي ليغانيس وخيتافي، انتهى بلا غالب ولا مغلوب، لكن مشاركة الدولي المغربي، كانت لافتة للانتباه، فهو اللاعب الذي يبحث دائما عن حلول، عندما تتعقد الأمور أمام الخصم.

وكان فجر قد أكد في تصريحات سابقة، أن المجموعة ستصارع من أجل البقاء ضمن كبار "الليغا"، وهدفه الآن مساعدة فريقه لتخطي شبح الهبوط.

عربيا، وتحديدا بالدوري المصري، تمكن وليد أزارو  من رفعه سجله التهديفي الشخصي إلى 11 هدفاً، أخرها كان أمام مضيفه الاتحاد الاسكندري، دائما برسم مباريات الدوري.

أزارو دخل رسميا، وكان وراء أولى أهداف "نادي القرن"،  في انتظار أن تصوب الأعين اتجاهه قبل "المونديال"، بعد أن كان سابقا ضمن أولى الأسماء المحلية التي يلحقها الناخب الوطني بتجمعات المنتخب.

مواضيع ذات صلة

loading...