حكماء "التقدم والاشتراكية" يدعون إلى مغادرة حكومة العثماني

الشرقي الحرش

كشف مصدر مطلع من حزب التقدم والاشتراكية لموقع "تيل كيل عربي" أن مجلس رئاسة الحزب، الذي يترأسه إسماعيل العلوي، وجه رسالة إلى المكتب السياسي يدعوه فيها إلى مغادرة حكومة سعد الدين العثماني، بعد الأزمة الأخيرة التي اندلعت بسبب إعفاء كاتبة الدولة شرفات أفيلال من مهامها باقتراح من رئيس الحكومة.

وتشير المعطيات التي حصل عليها موقع "تيل كيل عربي" أن الرسالة اعتبرت أن "تعيين وزير جديد للاقتصاد والمالية بعد صباغته باللون الأزرق،  وإلغاء كتابة الدولة المكلفة بالماء دون الرجوع لقيادة حزب التقدم والاشتراكية مستجدات تزيد من تبخيس العمل السياسي، بدءا بعرقلة الحياة العادية لعدد من التنظيمات السياسية بمحاولة تدجينها وبالتالي تحريف المسار".

مقابل ذلك، دعت الرسالة قيادة التقدم والاشتراكية إلى مغادرة الحكومة ونهج أسلوب التواصل مع القواعد والمواطنين، والعمل على خلق انفراج عام يشمل سراح كل معتقلي "الحراك" الشعبي الذي عاشته العديد من أنحاء الوطن.

من جهة أخرى، طالب المكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية رئيس الحكومة بتقديم التفسيرات  الشافية والأجوبة المقنعة عن تساؤلات عديدة ومشروعة تظل مطروحة بخصوص الطريقة والكيفية التي دبر بهما موضوع حذف كتابة الدولة المكلفة بالماء، الذي يهم حزب التقدم والاشتراكية مباشرة، وذلك لقطع الطريق على التسريبات الموجهة والادعاءات المغرضة".

وأكد بلاغ للمكتب السياسي أن "هذا التدبير يعاكس تماما ما هو مطلوب من ضرورة السعي إلى إذكاء نفس جديد في الحياة السياسية، يقوم على الرفع من شأن الممارسة والعمل السياسي، ويوفر الشروط الكفيلة بتطوير وتجويد أداء الحكومة وجعلها تضطلع بالدور الأساس في إحداث التعبئة الوطنية القادرة على تحقيق انطلاقة تنموية جديدة تجعل المسألة الاجتماعية في صلب المشروع الإصلاحي، وتعزز مسار البناء الديمقراطي انسجاما مع الإرادة السامية التي تم التعبير عنها في أكثر من خطاب ملكي وخاصة في خطابي العرش وذكرى ثورة الملك والشعب لهذه السنة".

إلى ذلك، قرر المكتب دعوة اللجنة المركزية للحزب للانعقاد في دورة خاصة، يوم السبت 22 شتنبر 2018، قصد تدقيق تحاليل الحزب واتخاذ الموقف الذي تتطلبه المرحلة بخصوص وضعيته في حكومة العثماني.

 

أخبار أخرى