دفاع الضحايا المفترضات لبوعشرين: أشرطة الفيديو الجنسية تثبت حالة التلبس

مؤسس جريدة "أخبار اليوم" توفيق بوعشرين
هيئة التحرير

أخرت غرفة الجنايات باستئنافية الدارالبيضاء، إلى غد الاربعاء، مواصلة الاستماع إلى دفاع الطرف المدني "الضحايا المفترضات" في ملف توفيق بوعشرين، مدير يومية "اخبار اليوم" وموقع "اليوم 24".

وخلال جلسة أمس الاثنين، تحدث المحامي محمد الحسني كروط، من هيئة الرباط، دفاع المطالبات بالحق المدني، لأزيد من أربع ساعات، ردا على الدفوعات الشكلية والطلبات التي تقدم بها دفاع بوعشرين.  وقال بخصوص الدفع بعدم احترام قرينة البراءة، إن من خرق هذا المبدأ هو دفاع بوعشرين حين صرح لوسائل الإعلام قائلا إنها محاكمة القرن، أو فضيحة القرن، وثابت القرن 21، حيث علق كروط متوجها بالكلام لمحامي الدفاع عن بوعشرين على ذلك قائلا "علاش قلتو هاكا وعلاش كبرتو هاد الملف، والله حز في نفسي أسمعكم تقولون ذلك، وهذا الشخص "بوعشرين" أمانة عندنا كاملين". وأضاف الدفاع إن قول تلك العبارة فيه إساءة للمتهم.

وخصص الدفاع أزيد من ساعة للتحدث عن هذا الدفع، متهما دفاع بوعشرين بخرق قرينة البراءة قائلا "أنتم من خرقتم قرينة البراءة بالاستقواء بجهات خارجية وبإحضار دفاع دولي". واستشهد الدفاع بمقال منشور بموقع "اليوم 24" به تصريح للمحامي البريطاني ديكسون، عرف الأخير على أنه عضو دفاع بوعشرين، مستنكرا كيف جرى إحضار المحامي البريطاني لحضور الجلسة كملاحظ لأنه لا وجود لاتفاقية بين البلدين حتى يتمكن من التنصب أمام المحكمة، في حين يكتب في موقع المتهم إنه عضو الدفاع.

وتساءل كروط قائلا "كيف لملاحظ أن يقيم عملنا وهو لا يفقه اللغة العربية، بأي حق يعلن براءة المتهم.. وهل إرغام المشتكية آمال هواري على الحضور كاف لبراءة بوعشرين". وعقب دفاع الطرف المدني على ذلك قائلا "المحامي البريطاني خاصو يمشي يقرا اتفاقية الاتجار في البشر ليعرف أنها أعفت الضحية من المسؤولية الجنائية وأنه لا عبرة لشهادتها او شكايتها أمام المحكمة".

وانتفض دفاع الطرف المدني قائلا "المحامية الفرنسية والمحامي البريطاني ماقاما به من نشر مرافعات في وسائل الإعلام وتوزيعهما لأحكام القيمة يعتبر إهانة للقضاء المغربي والدفاع" قبل أن يضيف وهو يتوجه بالكلام مرة أخرى لدفاع بوعشرين قائلا "أنتم من خرقتم قرينة البراءة وأهنتمونا وطعنتم في القضاء والدولة بالاستقواء بالأجنبي".

وبخصوص الأقراص المدمجة، أو ما عرف في هذا الملف ب"أشرطة الفيديو الجنسية"، فأوضح كروط أن الأخيرة تثبت حالة التلبس، التي نفاها دفاع بوعشرين، وأن عرض مضمونها أمام المحكمة سيكشف الحقيقة الكاملة في الملف.

وعرفت المرافعة الجوابية لدفاع الطرف المدني مقاطعة أحيانا و"هجوما" أحايين أخرى من طرف دفاع بوعشرين، معتبرا أنه " لايسمع منه مرافعة قانونية وجوابا على الدفوع"، بل حتى النقيب عبد اللطيف بوعشرين قاطعه، مشيرا إلى أنه يمارس "الحلقة" في مرافعته، حين اعتبر دفاع الضحايا أن القانون الذي استشهد به دفاع المتهم "تم إلغاؤه" في إشارة إلى قانون الصحافة والنشر الذي تم تغييره.

ونبه بوشعيب فارح، قاضي الجلسة، دفاع بوعشرين قائلا "المحكمة أعطته الكلمة فلا تقاطعوه لأنه أسلوب غير لائق... المناوشات ومحاولة خلق البلبلة في الجلسة هو إساءة للدفاع بالدرجة الأولى وليس للمحكمة".

كما توجه بالكلام بنبرة حادة لإحدى محاميات الدفاع عن بوعشرين قائلا "أستاذة تتدخلين وتعرقلين الجلسة أكثر من مرة والمحكمة تراعي لكن المرة المقبلة ستسجل محضرا ".

وجاء تأخير جلسة أمس استجابة من رئيسها لطلب بوعشرين، المتابع بجنايات تتعلق ب:"الاتجار بالبشر والاغتصاب والتحرش الجنسي"، الذي التمس التأجيل لشعوره بالعياء.

 

مواضيع ذات صلة

loading...