رباح: التنقيب عن النفط بالمغرب ضعيف.. وهذه هي الأرقام

وزير الطاقة والمعادن والتنمية المستدامة عزيز الرباح
و.م.ع / تيلكيل

قال وزير الطاقة والمعادن والتنمية المستدامة عزيز رباح، اليوم الأربعاء بمراكش، إن إجمالي الآبار التي تم حفرها إلى حد الآن ،من أجل التنقيب عن النفط، في الب والبحر، وصل إلى 351 منها 44 بحرية فقط.

وأضاف في في كلمة ألقاها خلال افتتاح أشغال القمة المغربية الثانية للنفط والغاز، المنظمة بمراكش، على مدى يومين بمبادرة من المكتب الوطني للهيدروكاربورات والمعادن، أن المغرب يتوفر  أحواض رسوبية تفوق مساحتها 900 ألف متر مربع تحتوي على أنظمة جيولوجية ونفطية متنوعة، لكنها لا تزال غير مستكشفة بما فيه الكفاية.

وذهب ، أن قطاع الطاقة يعتبر من القطاعات الإنتاجية الحيوية، حيث يساهم بشكل ملموس في تكوين الناتج الداخلي الخام (حوالي 5 في المائة) وفي توفير عدد مهم من مناصب الشغل (حوالي 40 ألف) عبر الاستثمارات المهمة التي يتيحها ، ويشكل كذلك قطبا تنمويا على الصعيد المحلي والجهوي.

وأبرز في هذا السياق، أن حجم الاستثمار المرتقب في قطاع الطاقة في أفق 2030 يقدر بحوالي 40 مليار دولار منها ما يناهز ثلاثين مليار دولار لمشاريع توليد الكهرباء من مصادر الطاقات المتجددة، وهو ما يمثل فرصا استثمارية كبيرة للقطاع الخاص الوطني والإقليمي والدولي.

 ومن جهة أخرى،قال رباح إن المغرب بصدد إعداد مخطط وطني لتطوير اللوجستيك المتعلق بتنظيم الآليات المرتبطة بالتخزين والتوزيع والنقل في مجال المحروقات الطاقية (الفحم والغاز والمواد البترولية....).
وأضاف، أنه سعيا لتشجيع الاستثمار والمنافسة في قطاع المحروقات، سيتم ، على الخصوص، إعداد ومراجعة الإطار التشريعي بشراكة مع الفاعلين الخواص في القطاع، فضلا عن إرساء نظام جديد لتدبير المخزون الاحتياطي وتمويله في إطار شراكة بين القطاعين العام والخاص.

وتشكل هذه القمة، المنظمة بتعاون مع (إن.في.إر.وال.اند.غاز)، مناسبة لبحث قضايا رئيسية تتعلق باستكشافات النفط والغاز بالمغرب، والمؤهلات التي يتوفر عليها في الواجهتين الأطلسية والمتوسطية، وإمكانيات الاستثمار، فضلا عن الرهانات الطاقية بإفريقيا.

ويستقطب المغرب مستثمرين في مجال استكشاف النفط والغاز، وذلك بالنظر إلى توفره، بالخصوص، على بنية جيولوجية ملائمة، وقطاع طاقي حيوي، وإطار قانوني وجبائي جذاب وبنيات تحتية متينة.

ويتناول المشاركون في هذه التظاهرة، ذات البعد الدولي، والتي يشارك فيها شركاء المكتب، عددا من المحاور تهم على الخصوص ، استراتيجية الرقي والاستثمار للمكتب الوطني للهيدروكاربورات والمعادن، وفرص الاستكشاف الحالية والمستقبلية سواء على المستوى البري أو البحري بالمغرب، و" استكشاف الهيدروكاربورات غير التقليدية بالمملكة.. الوضعية الحالية والآفاق".

و يتضمن البرنامج عددا من الجلسات تتناول على الخصوص ، " الاستراتيجيات، والدروس المستخلصة وأثر الصناعة النفطية والغازية على الاستراتيجية الطاقية للمغرب ونتائجها الاقتصادية"، فضلا عن تقديم عروض حول المؤهلات التي تتوفر عليها دولة مالي في مجال البترول، واكتشاف النفط والغاز والامكانيات المتاحة بالسينغال.