رغم دعم المغرب: تحقيق يكشف تأخر الأوراش بالكاميرون قبل "كان 2019"

فوزي لقجع رفقة رئيس الاتحاد الكاميروني لكرة القدم
صفاء بنعوشي

لازالت مخاوف الاتحاد الإفريقي لكرة القدم  "الكاف" قائمة، بخصوص  فشل الكاميرون في إنهاء الأوراش الكبرى التي تم فتحها سابقا، تأهباً لاستقبال كأس الأمم الإفريقية 2019، والذي سيتعرف مشاركة 24 منتخباً لأول مرة في تاريخ المسابقة.

وحسب ما نشره موقع" panoramapapers"، يوم أمس الأربعاء، فإن لجنة التفتيش المحايدة " رولان بيرجي"، التي عقدت ثان زيارة لها للكاميرون نهاية مارس الماضي، سجلت مجموعة من الملاحظات حول تعثر أشغال تشييد المنشات الرياضية بالبلد وإعادة إصلاح عدد أخر منها، لكن اللجنة المنظمة للعرس الكروي القاري، متشبثة بإمكانية  إعادة الأمور إلى نصابها، حسب المصدر ذاته.

تقرير لجنة التفتيش التي يقودها إسماعيل والي، رفقة جان لوي فرانسيس، الخبير المعين من طرف  مكتب التدقيق "رولان بيرجي"، أورد أن التأخير طال جميع الملاعب المخصصة لاستقبال مباريات "الكان"، باستثناء المركب الرياضي بمدينة غاروا.

وأضاف المصدر ذاته، أن الشركة المكلفة بإعادة التأهيل وبناء الملاعب تتحمل قسطا كبيرا من التأخير، الذي شمل ملعب القطن الكاميروني، والملعب البلدي "بومبومري"، إضافة إلى "ريري" وملعب كويكون المتعدد الاستخدامات، حيث تم تحديد دجنبر 2018 كموعد لتسليم آخر ملعب بالكاميرون، في حلته الجديدة، والتي يجب أن تتلاءم والمعايير الدولية.

واقترحت لجنة التفتيش التي حلت بالكاميرون على الشركة المكلفة بأعمال البناء والصيانة، الرفع من وثيرة عملها بعدد من الأوراش، إضافة إلى إشعار المسؤولين داخل "الكاف" بالبرنامج الجديد الذي قد تعرفه الملاعب، إضافة إلى وضع العشب مباشرة بعد إتمام البناء، لأن الإيقاع الذي يتبعه العمال حاليا، قد يتسبب في تأخير تسليم الملاعب لحوالي شهر عن الموعد المحدد بدفتر التحملات.

الاتحاد الإفريقي لكرة القدم، ألزم الكاميرون بالتوفر على ستة ملاعب على الأقل جاهزة لاستضافة "الكان"، وبطاقة استيعابية تتراوح ما بين 15 و40 ألف متفرجا على الأقل، وذلك قبل ستة أشهر على انطلاق فعاليات البطولة.

كما أن "الكاف" سيحرص على  ملائمة الملاعب المذكورة إلى المعايير والشروط التي تم وضعها سابقا من طرفه لجنته التنفيذية، وأبرزها توفير ملاعب ملحقة لتداريب المنتخبات الـ24 المشاركة في البطولة بعشب طبيعي، وواحداً خاصا فقط بالحكام في كل  مدينة، مع توفير خدمات طبية عالية المستوى، وتدابير أمنية كافية، لإنجاح النسخة الـ31 للكان.

وكان المسؤولون الكاميرونيون، قد طالبوا الاتحاد القاري للعبة، بتأجيل قانون الرفع من المنتخبات المشاركة إلى الدورة المقبلة للبطولة، لكن الرئيس أحمد أحمد، شدد بأن لا تنازلات ستكون بخصوص قرارات "الكاف" التي تمت المصادقة عليها بالإجماع.

 جدير ذكره، أن فوزي لقجع، رئيس جامعة الكرة، قد أكد خلال ندوة صحفية على هامش مناظرة كرة القدم النسائية بمراكش وبحضور ديودوني هابي، رئيس الاتحاد الكاميروني للعبة، أن المغرب لا يفكر في خطف تنظيم "الكان" من الكاميرون، في حال سحب التظاهرة منها بسبب تأخر الأشغال.

وشدد لقجع  أن علاقة المغرب بالكاميرون قوية وعميقة، ويعد بلدا صديقا، حيث أن الجامعة ستسخر جميع إمكانياتها لخدمة الكرة الإفريقية والكاميرونية.

مواضيع ذات صلة

أخبار أخرى