رفض إجراء خبرة على مياه الزفزافي "الملوثة"

ناصر الزفزافي
المختار عماري

قررت هيئة الحكم في قضية الزفزافي رفض ملتمسات دفاع قائد حراك الريف ناصر الزفزافي، بفتح تحقيق وإجراء تحليل على قارورة جلبها معه، في جلسة أول أمس الخميس، وقال عنها إن بها "مياه ملوثة" ملأها من حنفية بزنزانته وب"الدوش" الخاص به، معتبرا ذلك محاولة ل "تسميمه" داخل سجن عكاشة.

كما طرد رئيس الهيئة القضائية، خلال محاكمة أمس، مرة أخرى الصحافي حميد المهداوي، الذي تحدث من وسط القفص الزجاجي دون إذن منه.

وتحدث المهداوي في خضم نقاش قانوني بين النيابة العامة ودفاع المعتقلين، حول شريط فيديو عرضته المحكمة، يظهر فيه المعتقل محمد جلول في وقفة احتجاجية بمنطقة بني بوعياش وهو يخطب بين المحتجين باللهجة الريفية ويقول "سنضحي بدمائنا"، وسأله القاضي "ماذا يقصد بهذه العبارة ؟"، لكن دفاعه تدخل مطالبا بترجمة ماجاء في الفيديو من طرف المترجم الحاضر بقاعة الجلسات، فاعترض ممثل الحق العام على اعتبار أن المعتقل جلول يتقن اللهجة الريفية والدارجة وسيتكفل هو بترجمة ماقاله للمحكمة، وهنا تدخل المهداوي قائلا " علاش ضميتو الملف ديالي للملف ديالهم؟ فينا هو حسن سير العدالة؟ لم أرى حسن سير العدالة"

في  البداية طلب منه القاضي التزام الصمت واحترام المحكمة لكنه واصل قائلا "دازو 50 معتقل ولحد الساعة فيناهو البوعزاتي

مواضيع ذات صلة

أخبار أخرى

loading...