رقم صادم للجمهور الذي تابع مباريات الشان 2018

وكالات

كشفت اللجنة المنظمة لبطولة إفريقيا للاعبين المحليين "شان 2018"، مساء اليوم الخميس، عدد المشجعين الذين تابعوا مباريات المنافسات القارية من المدرجات، والتي انطلقت في الـ13 من شهر يناير، وستمتد إلى غاية الرابع من فبراير المقبل.

وأوضحت اللجنة في بلاغ لها، أن 155 ألف مشجعا تقريبا، سجلوا حضورهم بملعب مراكش الكبير، وأدرار بأكادير، ومركب محمد الخامس، وملعب طنجة الدولي، خلال العشر مباريات الأولى بالبطولة الإفريقية.

ووجهت اللجنة المنظمة دعوتها مجددا، إلى الجماهير، من أجل الحضور بكثافة إلى الملاعب، والمساهمة في إنجاح النسخة الخامسة لـ"الشان"، وإثبات قدرة المغرب على استضافة منافسات قارية، وعالمية مستقبلا، بعد اصطدامها بمقاطعة فئة هامة من الأنصار، رغم التسهيلات التي تم وضعها رهن إشارة عشاق كرة القدم.

وتبقى مدينة الدار البيضاء، النقطة المضيئة الوحيدة خلال بطولة إفريقيا للاعبين المحليين، إذ سجلت نسبة حضور جماهيري قارب الأربعين ألف متفرج حسب الأرقام الرسمية للمنظمين، خلال المباراتين الأوليتين أمام موريتانيا وغينيا.

استضافة "دونور" لمباريات المنتخب الوطني المغربي، بحضور وازن  لنجوم الرجاء والوداد الرياضيين في تشكيلة، أنقذ جامعة الكرة من فضيحة جديدة، بعد تداول صور أطفال وقاصرين،بمواقع التواصل الاجتماعي، نقلوا إلى الملاعب مجانا عبر حافلات عمومية، لملء المدرجات، بأولى مباريات كأس إفريقيا للمحليين.

وفشل المنظمون في استقطاب الأنصار بملعب  أكادير وطنجة، ومراكش الكبير، هذا الأخير حظي بأقل نسبة حضور، رغم تخصيص التذاكر مجانا للراغبين في متابعة المباريات، وتوفير وسائل النقل  ذهابا وإيابا إلى الملعب الذي يبعد عن وسط المدينة بـ 11 كيلومترا، حيث لم يتعدى الحاضرون 4000 شخصا، تابعوا لقاءات ثان مجموعة، والتي تضم زامبيا، والكوت ديفوار، وناميبيا، وأوغندا.

 للإشارة، فقد ضمن "أسود البطولة" بطاقة العبور إلى دور ربع النهائي، بعد حسمهم لأولى مباراتي "الشان"، نتيجة وأداء، على أن يواجهوا المنتخب السوداني، الأحد المقبل، لتحديد متصدر المجموعة الأولى.

أخبار أخرى