رونار تحت المجهر ولائحته المونديالية مفتوحة للجميع

مدرب المنتخب الوطني رونار رفقة طاقمه خلال استعدادات تورينو
صفاء بنعوشي

تتجه الأنظار، مساء اليوم الجمعة، إلى الملعب الأولمبي بتورينو، الذي يستقبل مباراة المنتخب الوطني المغربي أمام صيربيا، ضمن استعدادات الأسود للمشاركة بالنسخة 21 لنهائيات كأس العالم روسيا 2018.

وسيكون هيرفي رونار، مدرب المنتخب الوطني، أمام أول اختبار بعد مباريات التصفيات الإفريقية، التي اختتمت بمواجهة الكوت ديفوار بملعب فيليكس هوفويت بوانيي، وذلك من أجل الوقوف على جاهزية العناصر الكروية، ومدى انسجامهم في المستطيل الأخضر، بعد غياب لأزيد من 4 أشهر عن المسابقات الدولية.

قائمة رونار مفتوحة للجميع

الناخب الوطني أكد خلال الندوة الصحفية التي عقدها بتورينو، مساء أمس الخميس، أن قائمته النهائية للمونديال لازالت مفتوحة في وجه جميع اللاعبين القادرين على إثبات مكانتهم وإعطاء الإضافة للأسود، بالعرس الكروي العالمي.

وأوضح رونار اعتماده على نسبة كبيرة من اللاعبين الحاضرين بوديتي صيربيا وأوزبكستان، شهر ماري الجاري، في قائمه الرسمية، مع إمكانية إجراء تغييرات بسيطة في بعض المراكز.

وبخصوص غياب عدد من اللاعبين عن وديتي مارس، والذين كانوا ضمن ترسانته الأساسية سابقا، شدد المدرب الفرنسي على  كونه حريص على منح الفرصة للجميع، وفي حال غياب عنصر أو عنصرين عن القائمة الأخيرة، فالأمر يوضح تواجد أسماء أخرى بنفس المراكز، مشيرا إلى الثنائي أيوب الكعبي ووليد أزارو، اللذين عوضا مهاجمين آخرين.

اقرأ أيضاً: رونار يصقل تشكيلة المنتخب استعدادا لمونديال 2018

لقجع تابع آخر حصة تدريبية

تابع فوزي لقجع، رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، الحصة التدريبية الأخيرة للأسود، قبل مباراة صيربيا، مرفوقا بكل من رقية الدرهم، كاتبة الدولة لدى وزير الصناعة والاستثمار والاقتصاد الرقمي مكلفة بالتجارة الخارجية، إلى والسنغالي حاجي، نجم الكرة الإفريقية السابق، والقنصل العالم للمملكة المغربية في تورينو.

وكان رئيس جامعة الكرة حريصا على التنقل إلى إيطاليا، بعد لقاءه برئيس الاتحاد الكروي الفرنسي، للترويج لملف المغرب المونديالي 2026، وحشد الدعم العلني للجمهورية، في إطار سلسلة الزيارات والاجتماعات التي يحرص سفراء الكرة المغربية على عقدها، قبل 13 يونيو المقبل، تاريخ الحسم في هوية مستضيف النسخة 23 لكأس العالم.

مباراة الأسود الودية، ستكون فرصة للمسؤولين عن الكرة بالمغرب، لعقد لقاء مع نظراءهم من صيربيا، لتقديم تفاصيل ترشح المملكة لاستضافة المونديال، والبحث عن صوت جديد يعزز الملف المغربي في سباق الظفر بشرف تنظيم أضخم بطولة كروية، أمام الثلاثي الأمريكي (كندا- المكسيك- الولايات المتحدة الأمريكية).

اقرأ أيضاً: فرنسا تساند علنا ملف المغربي لاحتضان مونديال 2026

الجالية المغربية تفاجئ بعثة المنتخب

تنقل عدد كبير من أفراد الجالية المغربية المقيمة في إيطاليا، إلى مقر إقامة الأسود بمدينة تورينو، لتقديم الدعم والمساندة للاعبين والطاقم الفني، قبل أولى المواجهات الودية.

وخصت الجماهير المغربية استقبال "الأبطال" لبنعطية وزملاءه، بعد آخر مران  للمنتخب بالملعب الأولمبي للمدينة، مؤكدين على أنهم سيكونون دائما وراء الكثيبة الوطنية، خلال العرس الكروي العالمي لروسيا، بعد غياب عن الواجهة العالمية منذ 20 سنة.

ومن المرتقب أن تكون مدرجات ملعب تورينو الأولمبي مملوءة عن آخرها، بسبب الإقبال الكبير على تذاكر المباراة والتي تم بيع نصفها بعد أقل من ثلاث أيام فقط، على انطلاق عملية الحجز عبر الإنترنيت.

اقرأ أيضاً: المغرب متشبث بخدمات منير الحدادي ويلجأ لمحكمة "الطاس"

الأضواء تسلط على الكعبي وأزارو

ستسلط الأضواء باختبار صيربيا الودي على الثنائي أيوب الكعبي، لاعب نهضة بركان والمنتخب الوطني المغربي، إضافة لوليد أزارو، مهاجم الأهلي العائد إلى عرين الأسود.

تألق الكعبي في "الشان" وتتويجه بلقب الهداف التاريخي للمسابقة، فرض على رونار توجيه أول استدعاء له لتمثيل منتخب الكبار، للدفاع عن حظوظه للمشاركة بمونديال روسيا 2018، وهو الحلم الذي يراود جميع العناصر الكروية، المحترفين منهم والمحليين.

أما وليد أزارو، الذي حقق بدوره الأرقام القياسية الفردية مع الأهلي المصري، فقد استأنس بأجواء معسكرات المنتخب سابقاً، فهو الذي كان ضمن المحليين القلائل الذين وجهت إليهم الدعوة للعب مع الكبار، حينما كان لاعبا بصفوف الدفاع الحسني الجديدي.

مواضيع ذات صلة

أخبار أخرى