سلطات مليلية تصعد ضد المغرب وتعتبر إغلاق مركز جمارك "عملا عدوانيا"

تيل كيل عربي

يواصل إغلاق المغرب لحدوده التجارية مع ثغر مليلية المحتلة خلق تداعيات سياسية في إسبانيا، وبلغت حاله الغضب من إغلاق الرباط للمركز الجمركي لبوابة المدينة السليبة، درجة دفعت بالمسؤولين السياسيين إلى وصف قرار المغرب بـ"المعادي" لإسبانيا.

وقالت حكومة مدينة مليلية المحتلة اليوم الثلاثاء إن إقدام المغرب على إغلاق المركز الجمركي مع مليلية، وتحويل النشاط التجاري إلى ميناء الناظور، يعتبر عملا "معاديا" اتخذ بشكل "مفاجئ وغير متوقع"، وأنه كان قرارا أحادي الجانب.

وطلبت حكومة مليلية، التي يقودها اليميني من الحزب الشعبي خوان خوسي إمبرودا، من الحكومة المركزية في مدريد التدخل لإنهاء معاناة عشرات الشاحنات التي اعتادت منذ ما يزيد عن 60 عاما نقل البضائع عبر هذا المركز الجمركي.

وكان رئيس حكومة مليلية صرح يوم أمس الاثنين أن الخسائر المتراكمة منذ إغلاق المركز الجمركي لبوابة مليلية في الجانب المغربي كبدت اقتصاد الثغر المحتل ما يزيد عن 100 مليون أورو، وذلك منذ 31 يوليوز تاريخ إغلاق الحدود الجمركية مع مليلية من طرف الرباط.

وتتكدس عشرات الشاحنات المخصصة لنقل السلع عند معبر مليلية، إذ صار يتعين عليها المرور عبر ميناء الناظور، مما أدى إلى اضرابات في نقل البضائع، خاصة بالنسبة للمصدرين الإسبان.

أخبار أخرى