سنتان حبسا لمعتقل في حراك الريف مستفيد من العفو الملكي

تيل كيل عربي

أدانت الغرفة الجنحية التلبسية لدى المحكمة الابتدائية بالحسيمة، مساء أمس الخميس، المعتقل السابق ضمن معتقلي حراك الريف المدانين باستئنافية الدارالبيضاء، محمد مكوح بسنتين حبسا نافذا
وتوبع محمد مكوح المفرج عنه من سجن عكاشة بعد استفادته إلى جانب 10 معتقلين من العفو الملكي في عيد الأضحى الماضي، من أجل جنح "إهانة رجال القوة العمومية اثناء مزاولتهم لمهامهم وممارسة العنف في حق أحدهم والسكر العلني البين والسياقة في حالته".
وكان مكوح اعتقل من جديد من طرف عناصر أمنية بمدينة امزورن، حيث عرض على أنظار النيابة العامة بابتدائية الحسيمة.
وحسب مقربين من المعتقل مكوح المدان على خلفية أحداث حراك الريف بسنتين حبسا نافذا من طرف غرفة الجنايات الابتدائية بالدار البيضاء، بعد متابعته بتهم "التظاهر بدون ترخيص، وإهانة هيئة منظمة، والتحريض على المس بالوحدة الترابية""، أعيد اعتقاله بعد شجارا نشب بينه وبين رجال الأمن بإمزورن حين أوقفوه بسبب "السياقة في حالة سكر"

أخبار أخرى