فيديو - سياحة "الحشيش" في كتامة.. مدمنون من أوربا وأموال طائلة

هيئة التحرير

يستقطب المغرب سنويا عددا كبيرا من الزوار الراغبين في تناول القنب الهندي، في نشاط يدر ايرادات طائلة ويوفر قوت العيش لآلاف الأسر في البلاد على رغم تكتم وكالات السفر والمروجين السياحيين عن الموضوع، وكالة الأنباء الفرنسية (فرانس بريس)، سافرت في الطريق السياحية للحشيش بالمغرب، والتقت أجانب وجدوا ضالتهم في كتامة.

يقول حسن وهو رجل أربعيني خلال لقاء معه في فندق في منطقة كتامة، التي تعتبر عاصمة إنتاج الحشيش في المغرب "المناخ هنا مميز جدا. لا شيء ينبت هنا باستثناء (حشيشة) الكيف".

ويوضح هذا الرجل الذي يضع ساعة مذهبة لافتة ويبقى متكتما حيال سبب زياراته المتكررة من الدار البيضاء وإليها "هذه ثروتنا الرئيسية".

تلف بياتريكس، وهي ألمانية في السابعة والخمسين من العمر، سيجارة حشيش في حانة الفندق على مرأى من الجميع. هذه المرأة التي تقول إنها من "رواد الموقع"،  توضح أنها "وقعت في حب" المنطقة بفعل "جودة الحشيش فيها وطيبة سكانها".

ويحظر القانون المغربي بيع المخدرات أو استهلاكها في بلد توفر فيه زراعة الحشيش القوت لـ90 ألف أسرة، حسب إحصائيات رسمية تعود إلى 2013.

تراجع سياحي

وقد نظمت بياتريكس مع أصدقاء لها في منتصف شتنبر "مهرجانا" في كتامة يحمل عنوان "بومبولا غنجه"، وهي سهرة بين أصدقاء من مدخني الحشيش أمام مسبح الفندق.

 وعلى الملصق الذي نشر في صفحة هذا الحدث على "فيسبوك"، يمكن رؤية نبتات الحشيش في الخلفية على صور منسقي الأسطوانات (ديدجي) المشاركين في الحفل.

وأرفق المنظمون مع الملصقات الترويجية للحفل رسالة تدعو إلى تشريع القنب الهندي للاستخدمات الطبية.

لكن ما سبب اختيارهم كتامة؟ "الإجابة على هذا السؤال صعبة" حسب ما يؤكد مدير الفندق عبد الحميد، الذي أضاف "البعض يأتون من أجل الجبال والنزهات والمناخ، من دون التطرق إلى الزراعة المحلية للحشيش.

ويقصد بضعة آلاف من السياح كتامة سنويا، خصوصا من أوربا وأيضا من المدن المغربية الكبرى، غير أن موارد المنطقة "لا تستغل بشكل جيد وثمة اختلالات (…) الطرقات كارثية وهناك نقص في المياه" وفق عبد الحميد.

كذلك فإن صورة المدينة تبدلت مع الزمن. ففي الستينات والسبعينات، كانت كتامة نقطة جذب لأتباع ثقافة الـ"هيبي"، لكنها اكتسبت تدريجا سمعة على أنها "منطقة للخارجين عن القانون"، حتى أن دليلا سياحيا معروفا دعا في نهاية التسعينات السياح إلى "الامتناع تماما" عن زيارة المنطقة.

ويؤكد الناشط المحلي محمد عبوت أن "السياحة شهدت تراجعا واضحا"، يعزوه إلى "توسع ثقافة الحشيش إلى مدن أخرى في المغرب".

التدخين في كل مكان

واستحوذت مدينة شفشاون الرابضة على سفح جبل على بعد حوالى 100 كيلومتر، تدريجا على مكانة كتامة كمركز رئيسي لمحبي الحشيش في المغرب.

ومع منازلها المميزة وأزقتها المتداخلة وشوارعها الضيقة المرصوفة بالحصى، هذه المدينة المسماة "شاون" هي مركز منطقة أخرى معروفة أيضا بزراعة حشيش الكيف.

في هذه المنطقة، لا يتوانى صغار التجار والمرشدون السياحيون المزيفون عن التقرب من السياح ليعرضوا عليهم شراء الحشيش أو زيارة إحدى المزارع للقاء منتجي هذه النبتة.

وتقدم بعض بيوت الضيافة السياحية أيضا هذه "الخدمة" في مقابل مبلغ يقل عن عشرين دولارا (200 درهم) من دون الإتيان على ذكر الموضوع في كتيباتها.

عند شرفة مقهى يتمتع بموقع استراتيجي في المدينة، يقترب الشاب محمد من شراة محتملين عارضا ما يحمله من الحشيش قائلا "هذه من أحسن نوعية يا أخي".

ويسأله أحدهم "أليس هذا محظورا؟"، ليرد محمد ممازحا "هنا في إمكانك التدخين حيثما تشاء لكن ليس أمام مركز الشرطة"، قبل دعوته للقيام بزيارة "ميدانية" ليرى كيف “تصنع الحشيشة".

مكسيكية أو أفغانية أو "بلدية"؟

ويرافق محمد مجموعة من السياح على بعد بضعة كيلومترات في قرية فقيرة حيث تمتد الحقول الخضراء على مد النظر.

ويقول المرشد "هنا يمكن رؤية النبتة المكسيكية أو الأفغانية أو البلدية (المغربية)"، مشيرا إلى أن أكثرية المزارعين يستوردون الحبات بما يسمح بالحصول على كميات أكبر.

وعلى بعد بضعة أمتار، يجوب شباب فرنسيون المزارع برفقة "مرشد" وهي محطة تسبق مرحلة "العرض".

وتلتقي المجموعتان أمام مزرعة متواضعة حيث يستخرج مزارع المسحوق الذي يتكون في قعر دلو ثم يدخل إلى مشغله ليعود بعد بضع دقائق حاملا المنتج النهائي.

وتتفرج نساء قرويات على المشهد بارتياح ظاهر فيما تسرح دجاجات حول المنزل لتناول الطعام.

ويقول أحد المتفرجين وهو فرنسي يرتدي قميص فريق "باريس سان جرمان" لكرة القدم، بعدما اشترى كميات من الحشيش، بقيمة 200 أورو (2000 درهم)، "هذا سيذهب مباشرة إلى سان توان"، وهي منطقة في باريس.

وعلى غرار هؤلاء الشباب، يأتي كثيرون إلى "الشاون" لشراء حشيش القنب الهندي.

غير أن المدينة نجحت خلال بضع سنوات في توسيع مروحة زوارها.

ويوضح رئيس وكالة سفر "قبل عشرين عاما، كان السياح بشكل رئيسي من الشباب الإسبان الآتين للتدخين"، و"اليوم، يقصد غير المدخنين المدينة للاستمتاع بمناظرها الخلابة التي تستقطب خصوصا السياح الصينيين".

المصدر: فرانس بريس