"سيمنس" تفتح مصنعا بالمغرب يوفر 600 منصب شغل

هيئة التحرير

استثمار بـ 100 مليون أورو سيوفر حوالي 600 فرصة شغل. هذا ما جاء به مشروع جديد، دشنه "سيمنس غامسا" للطاقة المتجددة، بعد تدشين مصنعه اليوم الخميس بمدينة طنجة، والموجه أساساً لشفرات التوربينات الريحية. ويعد هذا المصنع الأول من نوعه في منطقة شمال إفريقيا والشرق الأوسط. الشفرات التي سوف تنتج طولها 75 متراً، وستكون أول شفرات "مصنوعة بالمغرب" انطلاقا من مواد مركبة.

حفل التدشين، ترأسه الوزير المغربي للصناعة والاستثمار والتجارة والاقتصاد الرقمي، مولاي حفيظ العلمي، ومارك تاك، الرئيس المدير العام لسيمنس غامسا للطاقة المتجددة (SGRE).

ويمتد هذا المصنع الجديد على مساحة تقدر بـ 37500 متر مربع، وذلك بالمنطقة الصناعية لطنجة أوطوموتيف سيتي، الواقعة على بعد 35 كلم من ميناء طنجة المتوسطي المتواجد في موقع استراتيجي بين أوروبا وإفريقيا.  وستنتج هذه الوحدة توربينات SWT-DD-130  (إلى غاية 4,2 MW كطاقة اسمية)، وشفرات B63-10 يبلغ طولها 63 مترا بغرض تجهيز المشاريع المحلية، وأيضا، لتصديرها نحو أوروبا وإفريقيا والشرق الوسط. ; ويعتبر هذا المصنع قادرا، أيضا، على إنتاج نماذج أخرى من الشفرات، التي يمكن أن يبلغ طولها 75 مترا، وهذه الشفرات الكاملة تصنع باستعمال تكنولوجيا دقيقة ومواد مركبة.

في السياق، قال ماركوس تاك، الرئيس المدير العام لسيمنس غامسا للطاقة المتجددة، إن "هذا المصنع يحظى بأهمية كبرى بالنسبة لشركتنا، و100 مليون أورو التي نستثمرها هي ثمرة قرار تجاري قائم على أسس صلبة. نستثمر حيث نرى فرص أعمال قوية، والفرص هنا بالمغرب هي أقوى من أي وقت مضى. هذا الموقع في طنجة يتيح لنا الوصول المباشر إلى بعض من أهم أسواق الغد - هنا في المغرب، وفي جميع أنحاء الشرق الأوسط وأوروبا وإفريقيا، ومنطقة حوض البحر الأبيض المتوسط".

جدير بالذكر، أن مشروع "سيمنس غامسا"، سوف يمكن من تحقيق أهداف المغرب لإنتاج 52 % من الكهرباء انطلاقا من الطاقات النظيفة في غضون 2030، منها 20 % ستنتج بواسطة الرياح.