شبيبة البجيدي تتحدث عن اغتيال بنجلون.. وتدعو إلى أرضية مشتركة للنضال

الشرقي الحرش

من المرتقب أن يصادق المؤتمر الوطني السادس لشبيبة العدالة والتنمية، الذي ينعقد ابتداء من مساء اليوم الجمعة  2 فبرايرإلى غاية الأحد المقبل على مشروع ورقة حول "واقع الشباب" . الورقة، التي حصل "تيلكيل عربي" على نسخة منها، اعتبرت أن الحركة الشبابية في المغرب تعاني من عدة أزمات وإشكالات داخلية.

وتعتبر الورقة أن الحراك الشبابي ظل يعاني من أزمات واختلالات داخلية منها الاحتقان والتقاطب الأيديولوجي الحاد الذي خلف صراعات عنيفة ودامية بين مختلف الأطياف الشبيبة منذ بدايات الاختلاف بين التوجهات، مشيرة إلى اغتيال عمر بنجلون وعبد الرحيم الحسناوي، وهو ما شكل، بحسب الورقة حاجزا نفسيا صلبا ضد أطراف العمل الشبابي عن تحقيق تواصل فعال فيما بينها، مستدلة بفشل معظم الحوارات لحل أزمة الاتحاد الوطني لطلبة المغرب واستمرار العنف الجامعي.

وتضيف الورقة أن "التقاطب الحاد بين مكونات العمل الشبيبي أفرز انقساما حادا على المستوى المرجعي بخصوص القيم والأخلاق، بين من ينادي بتبني المرجعية الدينية، ومن ينادي بتجاوزها، فضلا عن التباين بخصوص الإصلاح.

من جهة أخرى، سجلت الورقة ضعفا على المستوى التكويني للشباب، وغلبة الجانب الانطباعي لديهم، مما تسبب في تأزيم الوضع واستقالة الشباب عن الانخراط في الفعل السياسي.

ومقابل ذلك، دعت الورقة إلى تجاوز المشاكل الداخلية والذاتية من خلال فتح قنوات التواصل وتجسير سبل الحوار بين مختلف المكونات للحد من الخلافات وصياغة أرضية مشتركة للنضال على أساس مرجعية الانتماء للوطن والقبول بالآخر ونهج الشراكة للنهوض بأعباء الحركة الشبيبية، مع السعي إلى تعزيز التكوين والتأهيل الشبابي لفائدة الشباب المنتمي للهياكل والمؤسسات الحزبية والنقابية والمدنية أو لعموم الشباب المغربي باستثمار وسائل التواصل الاجتماعي وأشكال التعبير الفني والأدبي.

مواضيع ذات صلة