شركات سيارات تجري تجارب انبعاثات على البشر

وكالات

قالت صحيفة شتوتجارتر تسايتونج الألمانية اليومية إن منظمة بحثية تمولها شركات ألمانية لإنتاج السيارات رعت تجارب علمية تختبر تأثير ثاني أكسيد النيتروجين، وهو غاز ينبعث مع عوادم السيارات، على البشر.
وقالت الصحيفة إن مجموعة البحوث الأوروبية المعنية بالبيئة والصحة في قطاع النقل (إي.يو.جي.تي) هي التي أجرت الدراسة.
ولم تتمكن رويترز من التأكد من تفاصيل الدراسة ولم يتسن الاتصال بممثل عن المجموعة البحثية التي أنهت نشاطها العام الماضي.
وتلقت المجموعة التمويل من شركات صناعة السيارات الألمانية فولكسفاجن ودايملر وبي.إم.دبليو.
ولم يتضح بعد الغرض من الدراسة أو نتيجتها لكن الكشف عن إجراء تجارب على الإنسان جاء في الوقت الذي يواجه فيه قطاع صناعة السيارات إجراءات لحظر وقود الديزل السام داخل المدن بعد الكشف في عام 2015 عن أن فولكسفاجن تلاعبت في بيانات انبعاثات سيارات تعمل بوقود الديزل.
وقالت شتوتجارتر تسايتونج إن نحو 25 شابا بصحة جيدة استنشقوا ثاني أكسيد النيتروجين بكميات مختلفة على مدى ساعات في معهد تابع لجامعة أخن في ألمانيا.
وأدانت دايملر أمس الأحد الدراسات التي أجرتها المجموعة البحثية نفسها التي رعت تجربة أخرى شملت استنشاق قردة لعادم سام من سيارة فولكسفاجن تعمل بالديزل.
وقالت دايملر في بيان أمس الأحد "أفزعنا نطاق الدراسات وتنفيذها. نحن ندين هذه الدراسات بأقوى العبارات. ورغم أن دايملر ليس لها أي دور في تصميم الدراسة فقد بدأنا تحقيقا شاملا في الأمر".
وذكرت صحيفة نيويورك تايمز يوم الجمعة أن الدراسة العلمية التي شملت القردة أجريت عام 2014. وأدانت بي.إم.دبليو ودايملر وفولكسفاجن التجارب على الانبعاثات التي شملت قردة.
وقالت نيويورك تايمز إن المجموعة البحثية أجرت دراسة للدفاع عن استخدام وقود الديزل بعد أن قالت منظمة الصحة العالمية إن عوادمه تسبب السرطان.
عن رويترز

مواضيع ذات صلة