"شيشة" و"قرقوربي" في أندية للقمار السري بفاس

تيل كيل عربي

توصلت مصالح الشرطة لمنطقتي فاس الجديد دار دبيبغ وبنسودة في الآونة الأخيرة بعدة شكايات من مواطنين تفيد بأن مسيري بعض المقاهي الموجودة بأسفل العمارات السكنية حولوا النشاط العادي لهاته الأماكن العمومية إلى فضاءات شبه مظلمة تستقبل نوعية خاصة من الزبناء من الجنسين وتصدر منها موسيقى صاخبة عبر مكبرات الصوت التي تقلق راحتهم.
وفي هذا الصدد، تمت في اليومين الأخيرين عمليات المداهمة لثمانية (08) مقاه وأربعة (04) أندية من طرف العناصر الأمنية المذكورة مدعمة بفرق الأبحاث والتدخلات في نفس الوقت بأحياء النرجس، الدكارات ووسط المدينة، والتي حولها أصحابها إلى أماكن تستقطب الشباب من الجنسين بدون أية رخصة مسلمة من طرف السلطات المحلية.
عملية المداهمة مكنت من إيقاف أشخاص مبحوث عنهم على الصعيد المحلي والوطني من أجل جنايات وجنح مختلفة، منهم نادلة وجد بحوزتها ثمانية عشر (18) قرص مهلوس (إيكستازي)، تقوم بترويجها بداخل أحد المقاهي التي تمت مداهمتها وكذا إيقاف مسيري هذه الأماكن العمومية وتم حجز الأجهزة الموسيقية ومكبرات الصوت وعشرات النرجيلة وتسليمها للسلطة المحلية، وتم البحث مع أكثر من 64 من الأشخاص وجدوا بداخل المقاهي.
وقد تمت أيضا مداهمة أندية يقوم مسيروها بتنظيم لعب القمار والرهان على سباق الخيول والقمار غير المنظم على مستوى وسط المدينة الجديدة وحي النرجس، والتي عند مداهمتها تمت المعاينة للبث المباشر لسباق الخيول عبر قنوات فضائية ملتقطة بواسطة أجهزة استقبال رقمية، أمام أنظار مجموعة من مرتفقي هذه الأندية.
من أجل ذلك، تم حجز الأجهزة الإلكترونية (أجهزة استقبال رقمية، شاشات تلفزة)، أوراق تنظيم الرهان، بالإضافة إلى مبالغ مالية مهمة محصل عليها من عمليات الرهان.
لضرورة البحث، تم وضع مسيري هذه المقاهي والأندية بالإضافة إلى النادلة، مروجة الأقراص الهلوسة، والأشخاص المبحوث عنهم تحت تدابير الحراسة النظرية تحت إشراف النيابة العامة المختصة وقد تم تقديهم على أنظارها بعد الانتهاء من إجراءات البحث.
لقيت هذه العمليات الأمنية التي تابعتها عن كتب الساكنة المتضررة استحسانا  نوهت بالمجهود الأمني المبذول في محاربة هذا النوع من الضرر وكذا تفاعل مصالح الأمن الوطني مع جميع الشكايات والوشايات والتبليغات عن أفعال إجرامية، سواء تلك الواردة بشكل مباشر على مصالح الشرطة أو المنشورة في مختلف وسائل الإعلام.
للإشارة فان المصالح الأمنية سبق وأن قامت بمداهمات مماثلة لعدة مقاه واستهدفت أيضا نفس المقاهي والأندية، وتم حجز آنذاك مجموعة من الأجهزة الإلكترونية التي تستعمل في عملية الرهان ومواد محظورة بالإضافة إلى مبالغ مالية وعدد من النرجيلة ، وإيقاف مسيريها وعدد من الأشخاص الذين كانوا يتواجدون بداخلها اشتبه فيهم أو مبحوث عنهم من أجل أفعال إجرامية.

مواضيع ذات صلة

loading...