"ضحايا" هدم 2500 منزل بسفوح الجبال يحجون إلى أكادير للاحتجاج

وقفة احتجاجية لضحايا الهدم بسفوح الجبال - أرشيف
سعيد أهمان

التأم العشرات ممن أطلقوا على أنفسهم اسم "ضحايا الهدم بسفوح الجبال" في أكادير، لمطالبة السلطات بتعويضهم عن هدم مبانيهم البالغ مجموعها نحو 2500 منزل، والتي اعتبرتها "عشوائية".

ورفع المحتجون، الذين قدموا من مناطق "إغيل أضرضور" و"أغروض" وأيت تاووكت" و"دومادل"  و"أيت المودن"، بعد زوال يوم أمس الاثنين، شعارات تطالب الولاية بإنصافهم والاسراع بتعويضهم عن المباني المهدمة من قبل السلطات.

 وأوضح مصدر من المفتشية الجهوية للسكان بأكادير، لموقع "تيل كل عربي"، أنه تم إحصاء 1360 ملفا مستوفيا للشروط دون غيرها، بعد أن هدم 4 آلاف مبنى "غير قانوني" وحررت بصدده نحو 7 آلاف "مخالفة"، بناء على قرار أصدره الوالي الأسبق محمد بوسعيد في 2 غشت 2012.

 وتتحدث أنباء عن كون السلطات تعتزم تعويض الضحايا بشقق سكنية بدل بقع أرضية، قالوا إنها "ضاعت منهم بالقوة. وهدم ما بني عليها من أموالهم، ما أسفر عن متابعات قضائية في حق مسؤولين بالإدارة الترابية والجماعات المحلية".

 في سياق متصل، عقد نهاية الأسبوع الماضي، اجتماع  حضره ممثلون عن السلطات وشركة العمران وإدارة المياه والغابات والوكالة الحضرية ومديرية الاسكان والوكالة المستقلة لتوزيع الماء، مع تنسيقية جمعيات سفوح الجبال بخصوص تصميم التهيئة، وإعادة الهيكلة.

ووعد ممثلو السلطات بأن تصميم التهيئة "سيكون  جاهزا متم شهر فبراير الجاري، والأشغال ستنطلق في أجل أقصاه أربعة أشهر. كما سيتم ربط 100 منزل بشبكة الصرف الصحي، بعد منح الأمر بانطلاق الأشغال قريبا، فيما التصاميم ستكون جاهزة، وأن بعض الجزئيات  تنتظر المصادقة عليها، شأنها شأن عملية التبليط". وفق إفادة مصدر منهم لموقع "تيل كيل عربي".

أخبار أخرى