عائد من ليبيا: هكذا عانقنا الحرية.. وثلاثة في المستشفى

عدد من المغاربة كانوا المحتجزين في ليبيا - أرشيف
الشرقي الحرش

بوشعيب غوات، واحد من 235 مغربيا، كانوا محتجزين بليبيا، الذين كان "تيلكيل – عربي" أول من تطرق لقضيتهم بالصوت والصورة. عانق الحرية والوطن فجر اليوم (الجمعة)، وهنا يحكي للموقع عن عملية الإجلاء.

"الحمد لله، لقد انتهت محنتنا الطويلة، وها أنا بين حضن عائلتي في بني ملال، وهذا ما كنت محروما منه، الحمد لله عدت الى بلدي بفضل تدخل الملك محمد السادس، ولا يسعني كذلك إلا أن أشكر جميع المغاربة الذين اهتموا بمأساتنا"، هو أول ما قاله بوشعيب غوات، أحد المحتجزين المغاربة في ليبيا، الذي قضى أشهرا من الاعتقال في مركز زوارة.

بوشعيب غوات، قال في حديث مع "تيكيل – عربي"، إن السلطات المغربية تعاملت معهم بـ"قدر عال من الروح الوطنية"، وأن إجراءات ترحيلهم عبر الحافلات من زوارة إلى تونس تمت بسلاسة، قبل أن تقلهم طائرة خاصة إلى مطار محمد الخامس الدولي، والتي وصلت حوالي الساعة الثالثة صباحا.

وأضاف المتحدث ذاته: "التعامل معنا كان جيدا، وجميع العائدين بخير باستثناء 3 شبان من جرسيف تم نقلهم إلى المستشفى لتلقي الإسعافات".

إقرأ أيضا: أول مجموعة من مغاربة ليبيا تصل إلى مطار محمد الخامس

من جهة أخرى، علم موقع "تيلكيل عربي"، أن أغلب العائدين يتحدرون من مدينة بني ملال ونواحيها، حيث خصصت الوزارة ثلاث حافلات لنقل أبناء المنطقة فقط.

يذكر أن عددا من المغاربة ما يزالون محتجزين في مراكز ليبية أخرى مخصصة لإيواء المهاجرين غير القانونيين، كما هو الشأن بالنسبة إلى مركز طريق السكة بطرابلس ومركز تاجوراء.

وناشدت "ابتسام ع"، التي يتواجد أخوها واثنين من أفراد عائلتها الملك محمد السادس من أجل إعادة باقي المحتجزين معتبرة في اتصال مع "تيلكيل عربي"، أن عودة محتجزي زوارة فتحت أمالا كبيرة لعودة أخيها، وأفراد عائلتها المحتجزين بمركز تاجوراء.

إقرأ أيضا:  بالصوت والصورة.. شهادات مغاربة بيعوا كالعبيد في ليبيا

وكان بلاغ للوزارة المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة قد كشف أنها قامت، "تنفيذا للتوجيهات الملكية السامية، بالاشتغال منذ مدة على عملية ترحيل المغاربة العالقين بليبيا، حيث انصبت الجهود في المرحلة الأولى على 235 شخصا من المغاربة العالقين بمنطقة الزوارة الليبية".

وأوضحت الوزارة أن  "هذه المهمة قد تمت بتنسيق مع وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي عن طريق مديرية الشؤون القنصلية والاجتماعية بتنسيق مع الجهات المختصة، هذه الأخيرة التي انتقلت إلى عين المكان قصد القيام بكل الإجراءات الأولية لتحديد هوية العالقين".

وشددت أنه بمجرد انتهاء هذه العملية الضرورية استأجرت الوزارة المنتدبة لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة، طائرة تابعة للخطوط الملكية المغربية لهذا الغرض والتي انطلقت من مطار جربة الدولي بتونس".

إقرأ أيضا: اهتمام  إعلامي دولي واسع بتحقيق "تيلكيل عربي" حول بيع المغاربة في ليبيا

وأضافت أنه تم توفير "كل الظروف اللوجيستيكية لنقل العالقين عبر حافلات إلى مدنهم الأصلية، مع توفير كل الظروف المناسبة من تغذية وتعبئة طاقم طبي متعدد الاختصاصات قصد مواكبة وصول المغاربة العالقين إلى مطار محمد الخامس الدولي".

وكشف البلاغ أن "هذه العملية الثانية ستتلوها عمليات أخرى تنفيذا للتوجيهات الملكية العليا، اهتماما بكل المغاربة المتواجدين".

مواضيع ذات صلة