عمر هلال: لا معنى لمفاوضات دون الجزائر ووضع السبعينات تغير

تيل كيل عربي

قال سفير المغرب في الأمم المتحدة عمر هلال إن أي مفاوضات بين المغرب وجبهة البوليساريو لا تحضرها الجزائر لن تكون ذات جدوى.

وكشف هلال، في حوار مع موقع "ميديا24" الفرنكفوني، أن المغرب يتشبث بحضور الجزائر إلى طاولة المفاوضات التي دعا إليها المبعوث الأممي هيرست كولهر، وقال "إن أردنا استئناف مفاوضات جادة فعلى الجزائر أن تكون حاضرة فيها، أما إن اردنا مفاوضات كما كان الأمر في مانهاست، فإن ذلك شيء آخر، وليست هذه انتظاراتنا ولا أهدافنا، وقد قلنا هذا الكلام بشكل علني وقوي. لقد كنا واضحين في هذا الشأن، نريد مفاوضات حقيقية، ليس مع بيادق، ولكن مع الأشخاص الحقيقيين المسؤولين عن النزاع حول الصحراء المغربية".

أما عن توقعاته بشأن قبول الجزائر الحضور إلى المفاوضات التي أعلن عنها المبعوث الأممي، قال عمر هلال "كدبلوماسي، لا يسعني إلا أن أكون متفائلا"، قبل أن يستدرك بالقول "على الجزائر أن تدرك أن الزمن تغير، فعلى المسؤولين الجزائريين أن يقارنوا وضعهم في 1974/1975 بوضعنا اليوم. سواء على الصعيد السياسي أو الاقتصادي أو الاجتماعي. أنا أدعوهم للتفكير، وتبني الحكمة، فهم من يدفع الثمن، نحن نبني الصحراء، بينما هم يفقرون شعبهم لتمويل جبهة البوليساريو، وهو الدعم الذي يتقلص يوما بعد آخر".

مواضيع ذات صلة

أخبار أخرى

loading...