عملية محاصرة بيت بمراكش تنتهي بتوقيف شاب يعيش بهولندا

هيئة التحرير

انتهت عملية تطويق عناصر من المكتب المركزي للتحقيقات القضائية، مرفوقة بعناصر من الشرطة القضائية، منزلا بحي سكوما 1 بحي المنارة بمراكش، بتوقيف شاب يبلغ من العمر 26 سنة، ويعيش بهولندا، وكان قد دخل إلى المغرب قبل بضعة أيام بالتزامن مع حادث إطلاق النار، الذي أودى بحياة طالب في كلية الطب.

  عناصر الأمن أخرجت الشاب وقد تمت تغطية رأسه، كما أخرجت مجموعة من الأكياس البلاستيكية التي تجهل محتوياتها.

وفي الوقت الذي لم تصدر أي رواية رسمية لحدود الساعة، لم تستبعد مصادر محلية أن يكون للأمر علاقة بجريمة مراكش، التي تورط فيها شخصان من جنسية هولندية.

وفي سياق متصل، كشف مصدر لـ"تيلكيل – عربي"، تعميم صور ومعلومات على بعض المصالح الأمنية بالمغرب، تخص بعض المطلوبين للتحقيق في الأبحاث المتواصلة بشأن جريمة إطلاق الرصاص بمراكش، وامتدادات الشبكة التي تقف وراءها، بينهم رجل أعمال يملك استثمارات وعقارات بمنطقتي الدار البيضاء وسوس.