فضيحة تلاعبات في مباريات "الماستر" تهز جامعة ابن زهر

سعيد أهمان

تعيش جامعة إبن زهر بأكادير، تبادلا للاتهامات بين أساتذة، حول وجود "سمسرة" و"تلاعبات" في مباريات الولوج إلى سلك "الماستر"، إذ في الوقت الذي طالب الفرع الجهوي للنقابة الوطنية للتعليم العالي بأكادير، بفتح تحقيق، رد عبد الرحيم عنبي، مسؤول "الماستر" المعني، بالقول إن ما يحرك النقابة، هو الرغبة في تسجيل زوجة أستاذ. الطرفان نشرا غسيل "اختلالات" أخرى تجري بأكبر جامعة في المنطقة الجنوبية للمغرب.

طالب الفرع الجهوي للنقابة الوطنية للتعليم العالي بأكادير، وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي بفتح "تحقيق معمق في شأن مباريات ماستر، وتشكيل لجن مستقلة للتحقيق بكل شفافية ونزاهة في مدى صحة الادعاءات بوجود تلاعبات في مباريات الماستر، وتقديم كل المتورطين فيها للمجالس التأديبية والعدالة".

جاء ذلك، في بيان صدر من قبل المكتب الجهوي للنقابة الوطنية للتعليم العالي بأكادير، حصل موقع "تيل كيل عربي"  على نسخة منه، وفيه أنه "تم اعتماد ماستر بقرار فوقي خارج هياكل المؤسسة التي ينتمي لها وما شابه من تلاعب في نتائج مباراة التسجيل به، وسط مزاعم حول فساد وسمسرة ورشاوى للتسجيل في ماستر آخر  بمؤسسة أخرى تابعة لجامعة ابن زهر".

 واعتبر المكتب النقابي، وفق نفس الوثيقة، أن ذلك "سابقة خطيرة إن تم التحقق من صحتها، ويسيء بشكل صارخ وفاضح لجامعة ابن زهر والجامعة المغربية، ولا ينبغي بتاتا السكوت عنه".

من جهته، اتهم عبد الرحيم عنبي، مسؤول "ماستر" دينامية المجتمعات في شعبة الاجتماع بجامعة ابن زهر،  النقابة الوطنية للتعليم العالي بأكادير بشن "حملة مسعورة على ماستر فتحه في وجه 45 طالبا، وأن ما أثير  مرده إلى أحد الأساتذة، أراد أن يفرض زوجته ضدا على قرار  اللجنة البيداغوجية لنجاحها في الامتحان".

 وأوضح عنبي، وفق نص الرسالة التي بعثها للكاتب الجهوي للنقابة الوطنية للتعليم العالي بأكادير، تلقى موقع "تيل كيل عربي" نسخة منها، بكون أستاذ "سرق النتائج النهائية من حاسوب أحد أعضاء اللجنة البيداغوجية، وغريب أن نقابتكم تزكي السرقة".

 وأوضح عنبي، وفق نفس الرسالة، أن الادعاء بكون هذا "الماستر" لم يمر عبر الهياكل، "مردود عليه، لأنه يحمل توقيع رئيس الشعبة والعميد، ورئيس الجامعة وملاحظاتهم الايجابية بالنظر لأهمية التكوين المقترح الذي يندرج في إطار التوجهات الإستراتيجية للمملكة المغربية".

 وزاد موضحا: "الادعاءات تشويش على تجربة جديدة في الفضاء الجامعي مصدره بعض تلامذتكم النجباء الذين يتخيل إليهم أن بإمكانهم  عرقلة مشروع الماستر، بدعوى أنه لم يعرض على الشعبة، والحال أن المشروع شارك فيه أساتذة الشعبة".

وأضاف المتحدث ذاته، أنه "شكلت لجنة بيداغوجية  ضمت 5 أعضاء أشرفت على الامتحانات الكتابية والشفوية بإشراف من الإدارة وباعتماد التصحيح المزدوج ضمانا لتكافؤ الفرص والنزاهة"، وفق نص الرسالة.

 واطلع الموقع على رسالة مكتوبة إلى وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي مؤرخة في 27 يوليوز 2017، "ترفض اعتماد ماستر دينامية المجتمعات على خلفية عدد من الملاحظات التي تضمنتها الرسالة الموجهة لرئيس جامعة ابن زهر".

الأطراف المتصارعة على واقع مباريات "الماستر" في جامعة ابن زهر، تفجر اختلالات وخروقات نشرت غسيلها كل جهة وتتهم فيها الجهة المضادة بكونها السبب.

فقد كشف عنبي في نفس الرسالة أن طالبة، وهي تحضر الآن أطروحة الدكتوراة، لم تستوف الشروط العلمية لماستر "الترات"، و"تمت إهانتي وعزلي عن الإشراف ليحل محله زميل في النقابة يدافع عن البحث العلمي وعن وضعية الأستاذ وعن سمعة الجامعة".

مسؤول "الماستر" لم يتوقف عند  هذا الحد، بل سرد "عددا من الاختلالات"، من قبيل " التستر على الأشباح وحمايتهم  وإعاقة البحث العلمي والتأطير البيداغوجي وتكريس المطالب الخبزية للإطار الجامعي".

وأةورد المتحدث اتهامات، بتحكم "الزبونية في الترقيات، ما يساهم في تكريس الاختلالات في المنظومة التعليمية ككل"، داعيا إلى "الثورة ضد الفساد  وساعات التدريس، وفتح الجامعة للجان الوزارية لتحقق في ما يحدث في الشعب وفي مختبرات البحث التي تستنزف أموالا طائلة".

وسار في نفس الاتجاه، بيان النقابة الوطنية للتعليم العالي، حينما أكد أنه يتابع "بقلق وامتعاض شديدين ما ينشر إلى جانب تقارير المجلس الأعلى للحسابات عن وجود تجاوزات تربوية خطيرة في عدد من مسالك الماستر بجامعة ابن زهر، وسوء تدبير تتخبط فيه".

وذكر المكتب الجهوي للنقابة الوطنية للتعليم العالي، بما "سبق وأن حذر منه"، من "تجاوزات وخروقات قانونية في اعتماد مسالك بيداغوجية في جامعة ابن زهر وسوء تدبير لها"، مطالبا "بإعادة النظر في التدبير البيداغوجي لجامعة ابن زهر".

مواضيع ذات صلة

أخبار أخرى