فيدرالية أولياء التلامذة تطالب بتعبئة المجتمع لمنع ضرب مجانية التعليم

هيئة التحرير

بعد تمرير قانون الإطار رقم 51.17 المتعلق بمنظومة التربية والتعليم والتكوين والبحث العلم، في المجلس الحكومي في انتظار عرضه على المجلس الوزاري، خرجت الفيدرالية الوطنية لجمعيات آباء وأمهات وأولياء التلامذة بالمغرب، بـ"بيان مراكش"، ترفض فيه ما تضمنته المادة 42 من القانون، والتي تفرض رسوماً للتسجيل في التعليم العمومي" على من وصفتهم الحكومة بـ"الأسر الميسورة"، ودعت إلى تعبئة جميع مكونات المجتمع، قصد "التصدي لضرب مجانية المدرسة والجامعية العموميتين".

وأصدر المكتب الوطني للفيدرالية بيانه، مساء يوم أمس الأحد، عقب اجتماعه العادي بمدينة مراكش يومي 29 و30 يناير الماضي. وقال المصدر ذاته، حسب البيان الذي وصل "تيل كيل عربي" نسخة منه، إنه "بعد تداول التطورات التي تعرفها المنظومة التربوية ببلادنا والقرارات المجحفة المتخذة مؤخراً من طرف الحكومة والجهات الوصية على القطاع، فإن الفيدرالية، تؤكد على أن التعليم المجاني والجيد حق من الحقوق الأساسية لجميع بنات وأبناء المغاربة، تكلفه الدولة".

وشجبت الفيدرالية ما أسمته "محاولات الإجهاز على ما تبقى من مكتسبات التعليم العمومي، فضلاً عن إجبار الأسر على أداء ما اصطلح عليه برسوم التسجيل، علما أن الجميع يساهم عبر أداء الضرائب المباشرة وغير المباشرة وغيرها من الأداءات عند كل دخول مدرسي (واجبات التسجيل، التأمين المدرسي والرياضي، الجمعية الرياضية، جمعية تنمية التعاون المدرسي...)".

اقرأ أيضاً: هكذا تحدث الملك محمد السادس عن مجانية التعليم والأسر الميسورة

وذهبت الفيدرالية حد وصف ما تضمنته المادة 42 من قانون الإطار، بـ"القرار اللاشعبي والجائر في حق الأسر والمتمدرسين، وأن المساس بمجانية التعليم خط أحمر، وضرب صريح لمبدأ تكافؤ الفرص والمساواة داخل المدرسة والجامعة العموميتين".

واعتبر بيان الفيدرالية، أن قانون الإطار، جاء في سياق "إملاءات المؤسسات الدولية والحسابات الضيقة المبنية على المنطق الانتقائي، على حساب الجودة والتربية الحقة والاستعاب الفعلي للقيم الكونية المتعارف عليها".

اقرأ أيضاً: إنهاء مجانية التعليم.. تحذيرات للحكومة من المس بمستقبل أبناء المغاربة

وشددت أولياء التلامذة على تشبثهم بالدفاع الدائم عن المدرسة والجامعية العموميتين "خدمة للمصلحة الفضلى للمتعلمات والمتعلمين".

كما دعت الفيدرالية في بيانها، النسيج الجمعوي والنقابي والسياسي والإعلامي، إلى "التعبئة الجماعية والتصدي لكل القرارات الجائرة والقوانين الهادفة إلى ضرب المدرسة والجامعة العموميتين".

وكان رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، قد قال في اليوم الدراسي الذي نظمته الأمانة العامة لحزبه في الموضوع، منتصف يناير،  أن التراجع فرض رسوم على الفئات الميسورة، أمر غير ممكن، لكنه تعهد بعدم مس الفئات الفقيرة والمتوسطة، التي قال "إنه سيتم إعفاؤها من دفع الرسوم نهائيا".

مواضيع ذات صلة

أخبار أخرى