قبل ساعات من إغلاق "الميركاتو".. محترفون مغاربة مهددون بالغياب عن كأس العالم

هيئة التحرير

ساعات فقط تفصل الأندية الأوروبية على إتمام تفاصيل آخر تعاقداتها بالميركاتو الشتوي، بحيث يزداد الضغط  على المحترفين المغاربة بالخصوص، لأن مشاركتهم بنهائيات "كأس العالم روسيا 2018"، مرتبطة بشرط التنافسية.

الناخب الوطني، هيرفي رونار، أكد في تصريحات سابقة، أنه سيكون صارما في اختيار قائمته النهائية للمونديال، ووضع مجموعة من الشروط للاعبين، أولها لعب وقت كاف مع أنديتهم، ثم الإقناع خلال المباريات الودية التي تسبق المنافسة، والأخذ بعين الاعتبار العناصر الوطنية التي ساهمت مشاركتها خلال التصفيات، باقتناص المغرب بطاقة المشاركة بكأس العالم.

أشرف الحكيمي خارج حسابات زيدان

فشل أشرف الحكيمي، أصغر لاعب بالمنتخب الوطني المغربي، من كسب دقائق لعب إضافية خلال المباريات الأخيرة لـ"الميرنغي"، بعد صافرات الاستهجان التي لاحقت خطواته بأخر مباراة لحساب كأس ملك إسبانيا، وجرت على المدرب زين الدين زيدان، انتقادات لاذعة.

زيدان وجد نفسه مضطرا لإبعاد اللاعب عن القائمة الرسمية بمنافسات "الليغا" أيضا، ليبقى مستقبل الحكيمي مع ريال مدريد مجهولا، ومشاركته بنهائيات كأس العالم، غير مؤكدة.

للإشارة، فقد توصل ريال مدريد، بعروض جدية من أندية "الليغا"، للاستفادة من خدمات الدولي المغربي، لكن إدارة الفريق لم تحسم فيها، لحدود الساعة.

اقرأ أيضاً: لاعبون تحت مجهر رونار.. وتاعرابت أبرز العائدين للمنتخب

مهدي كارسيلا وشبح "العطالة"

وجد مهدي كارسيلا، نفسه  في ورطة جديدة قبل يوم واحد على إغلاق "الميركاتو" الشتوي، بعد تعثر المفاوضات مع  ديبورتيفو ألافيس الإسباني.

كارسيلا الذي طلب نصيحة رونار قبل أسابيع، سيتبقى أمامه خيار واحد خلال الساعات المقبلة، وهو العودة مجددا إلى الدوري البلجيكي، عبر بوابة ستاندار دولييج، لعدم السقوط في فخ "العطالة".

وشارك مهدي كارسيلا، خلال أولى مباريات التصفيات، قبل أن يبعده المدرب عن قائمة الأسود، لتراجع أدائه، وعدم مشاركته المنتظمة مع أولمبياكوس اليوناني.

الحارس المحمدي وحلم المونديال

ولعل أكثر عنصر بكثيبة المنتخب الوطني المغربي، مطالب بالدفاع عن حظوظه للمشاركة بكأس العالم، هو الحارس الشاب منير المحمدي، هذا الأخير حظي بثقة رونار  بالرغم من أن مشاركته مع نومانسيا كانت لدقائق معدودة، خلال الفترة الأخيرة.

منير المحمدي، الحارس الأول للمنتخب المغربي، مهدد بفقدان مكانته لصالح  ياسين بونو، بعد تألق هذا الأخير مع خيرونا، ومشاركته المنتظمة مع فريقه، منذ بداية الموسم الرياضي.

وستشتد المنافسة بين حراس عرين الأسود، خلال المباريات التحضيرية المقبلة، بعد أن استطاع  الرجاوي أنس الزنيتي، إثبات مكانته مع المحليين، ولفت الأنظار إليه مجددا.

اقرأ أيضاً: بعد نصيحته لبنشرقي.. محترفو درويات الخليج يردون على رونار قبل كأس العالم

القادوي ينتظر فرصة "الدقيقة الأخيرة"

فشل عمر القادوري المحترف بصفوف باوك سالونيكا اليوناني، في التأقلم مع أجواء الدوري، الأمر الذي دفعه لفتح مفاوضات مجددا مع  سمبدوريا الإيطالي، للعودة لأجواء التباري بـ"الكالتشيو".

القادوري، الذي أكد في تصريحات صحفية، رغبته في ضمان مكان ضمن قائمة 23 لاعبا المرشحة للمشاركة بالمونديال،  يفضل إعارته لمدة ستة أشهر لأحد الأندية خارج اليونان، لإقناع هيرفي رونار، بأحقية مشاركته بالمنافسات المقبلة، بعد أن كان عنصرا أساسيا ضمن تشكيلة المنتخب خلال السنوات الأخيرة.

صحيفة "توتو ميركاتو"، أوضحت بأن اللاعب مستعد لإقناع مسؤولي باوك سالونيكا، بضرورة منحه فرصة أخرى لتغيير الأجواء، قبل الساعات الأخيرة من لفترة الانتقالات الشتوية.

بلهندة  يتأهب للعودة إلى فرنسا

توصل يونس بلهندة، المحترف بصفوف غلطة سراي، بعروض قوية من الدوري الفرنسي، بعد توثر علاقته بمسؤولي النادي التركي، ورغبة هذا الأخير في بيع عقده.

بلهندة الرقم الصعب بتشكيلة الأسود، و حسب تقارير إعلامية فرنسية، سيناقش خلال الساعات المقبلة عرضا من فريقه السابق نيس.

ولم يعد يونس بلهندة مرغوبا به  بغلطة سراي، لفشله في التأقلم مع المجموعة، وتراجع مستواه، حسب الصحافة التركية، هاته الأخيرة شنت حربها على اللاعب في مناسبات عديدة، بعد أن كانت صفقة انتقاله من بين الأغلى في الدوري.

ولعل حلم المونديال، الدافع الأول للاعب الأسود، لتغيير الأجواء والعودة للتباري عبر بوابة "الليغ1"، بدلا من الدخول في مشاكل جديدة مع إدارة النادي، وطاقمه الفني.

اقرأ أيضاً: استعدادات المونديال.. البرتغال يواجه منتخبا عربيا قبل مباراة الأسود

أشرف لزعر يتحدى كابوس الإصابة

يعد أشرف لزعر، من بين اللاعبين الغير محظوظين مع المنتخب، بعد أن أبعدته الإصابة وقلة التنافسية، عن تجمعات الأسود الأخيرة.

اللاعب تمرد على فريقه السابق نيوكاستل، وفضل إعارته لموسم واحد إلى بينفينتو الإيطالي (الدرجة الأولى)، ليؤكد بأنه قادر على استعادة مكانته مع رونار وكثيبه.

ويبقى تحدي لزعر كبيرأ، خلال المرحلة الثانية للموسم الكروي، بعد التحاقه بالتداريب الجماعية لفريقه، وتعافيه من الإصابة، ليطرق مجددا أبواب الأسود، خلال النسخة الـ21 لنهائيات كأس العالم روسيا 2018.

اقرأ أيضاً: بنعطية يتحدث عن حظوظ المغرب في مونديال روسيا

منديل مدلل رونار "غير محظوظ"

3 دقائق لعب فقط، حظي بها مدلل رونار، حمزة منديل، خلال المباراة الأخيرة لفريقه ليل أمام ستراسبورغ، لحساب الأسبوع 23 من منافسات "الليغ1".

فبعد أن كان منديل ضمن العناصر الأساسية التي راهن عليها رونار سابقا، أصبح اللاعب الشاب مطالبا بإيجاد ناد جديد في أخر أيام "الميركاتو"، أو فرض مكانته بقوة ضمن قائمة ليل خلال الاستحقاقات المقبلة.

ومن بين المشاكل التي لاحقت خطوات حمزة منديل مع الأسود وأعادته لدكة البدلاء، الجراحة التي أجراها بعد إصابة سابقة، والغياب عن الميادين لفترة طويلة.

أخبار أخرى