قرب نهاية عقد "ألزا" ينذر بأزمة نقل في مراكش

الشرقي الحرش

"تأخر المجلس الجماعي لمدينة مراكش  في الإعلان عن صفقة جديدة لتدبير قطاع النقل بالمدينة قد يؤدي إلى أزمة غير مسبوقة على مستوى النقل العمومي في المدينة".

هذا ما كشفه مصدر مطلع من مجلس مراكش لموقع "تيل كيل عربي"، مشيرا إلى أن الاتفاقية التي تجمع بين مجلس جماعة مراكش والشركة الاسبانية "ألسا" ستنتهي في يونيو 2019، وهو ما يعني أن الجماعة لن تجد الكافي لإعداد دفتر تحملات جديد من أجل الإعلان عن صفقة أخرى لتدبير قطاع النقل.

 وأعطى المصدر مثالا بجماعة الرباط التي قال "إن مفاوضاتها مع الشركة الإسبانية "ألزا" دامت حوالي سنة ونصف من أجل الاتفاق على عقد يرضي الطرفين، فيما لم يتم اتخاذ أي اجراء استباقي لحد الساعة من طرف مجلس مراكش لتفادي حدوث أزمة على مستوى النقل.

 يذكر أن شركة "ألزا" الاسبانية بدأت تدبير قطاع النقل في مراكش منذ 1999، كما تم التمديد لها مرة إضافية.

 وكانت شركة "ألزا" الاسبانية قد وقعت في فاتح غشت الجاري عقدا بقيمة مليار يورو لضمان تشغيل خدمة حافلات النقل العام في العاصمة الرباط خلال الـ15 عاما القادمة، وهي الصفقة التي وصفتها بأنها الأكثر أهمية لها في الخارج.

مواضيع ذات صلة

أخبار أخرى

loading...