قضية بوعشرين. وكيل الملك يكشف أسباب وضع أمل الهواري تحت الحراسة النظرية

من أطوار محاكمة توفيق بوعشرين
هيئة التحرير

كشف الوكيل العام للملك، لدى محكمة الاستتئناف في الرباط، أن النيابة العامة قررت وضع أمال الهوراي إحدى المشتكيات في ملف توفيق بوعشرين مؤسس جريدة "أخبار اليوم"، تحت تدابير الحراسة النظرية، للبحث معها حول اختبائها في الصندوق الخلفي لسيارة كانت مركونة في مرآب منزل أحد أعضاء هيئة دفاع توفيق بوعشرين.

وقال بلاغ للوكيل العام للملك، صدر قبل قليل من اليوم الخميس، وتوصل "تيل كيل عربي" بنسخة منه، أن النيابة العامة "أمرت بفتح بحث حول ظروف اختباء أمال الهوراي في الصندوق الخلفي للسيارة"، وأضاف أنه "سيتم اتخاذ الاجراء القانوني المناسب في النازلة حالما تنتهي إجراءات البحث الجاري".

وأورد البلاغ ذاته، أنه "بناء على أمر رئيس غرفة الجنايات الابتدائية بالدار البيضاء، بشأن إحضار مجموعة من الشاهدات في ملف القضية المتابع على ذمتها توفيق بوعشرين، واستناداً على معلومات تفيد بتواجد إحدى المشتكيات بأحد المنازل، انتقلت عناصر المصلحة الولائية للشرطة القضائية يوم أمس الأربعاء 6 ماي الجاري إلى المنزل المذكور بناء على تعليمات من النيابة العامة".

وتابع بلاغ الوكيل العام للملك، أنه "تبين أن المنزل في ملكية أحد أعضاء هيئة دفاع المتهم، حيث تم العثور على المعنية بالأمر مخبأة في الصندوق الخلفي لسيارة مركونة بمرآب المنزل، والتي هي في ملكية شاهدة مطلوب إحضارها بدورها في نفس القضية".

اقرأ أيضاً: وضع "أمال الهواري" تحت الحراسة النظرية بدون تهمة

مواضيع ذات صلة

loading...