قوارب وسيارات وأموال طائلة في شبكة دولية لتهريب المخدرات من المغرب

عملية مداهمة مقر زعيم الشبكة
هيئة التحرير

فكك الحرس المدني الإسباني، بتعاون مع المصالح الأمنية في كل من ألمانيا وفرنسا وإيطاليا، شبكة متخصصة في تهريب الحشيش إلى أوروبا من المغرب، كانت تتخذ من تجارة النجارة غطاء لعملياتها.

وحسب ما نشرته وكالة "ايفي" اليوم الجمعة، تم خلال عملية "المروحة" اعتقال 24 شخصاً، في البلدان الأربعة المذكورة، بالإضافة إلى ضبط 3900 كيلوغراما من الحشيش، وكميات مختلفة من الكوكايين والماريخوانا، فضلا  عن مبلغ 534000 يورو نقدا وخمسة قوارب ترفيهية وثلاث سيارات، وفقاً لبلاغ صادر عن أوضح الحرس المدني الإسباني

واعترف زعيم الشبكة، وهو مواطن ألماني عمره 60 عاماً، أنه متورط في تهريب المخدرات، واختار الاستقرار منطقة اسمها " Alcalá de los Gazules" بإسبانيا. وركز زعيم الشبكة، حيث كان يقيم تجارة النجارة والتي استخدمها كغطاء، واخذ فيها مخزناً لإعداد المواد المستخدمة في عمليات التهريب، وإرسال ألواح خشبية محشوة بالمخدرات والمال إلى مختلف البلدان الأوروبية.

وأشارت "ايفي"، أنه كان للشبكة بنية تحتية كاملة، في منطقة قادس الإسبانية، تضمنت حلقات عمل ومزارع لإصلاح وإخفاء قواربها ونقاط رسو لها، فضلاً عن مزرعة أسماك يمكن الوصول إليها من البحر وتستخدم كنقطة تصريف للمخدرات المخبأة في قيعان مزدوجة وسط المراكب.

وبعد حشو المخدرات في الألواح الخشبية، حيث تم إعداده وإخفاؤه، توزع في جميع أنحاء أوروبا باستخدام شركات تسليم الطرود.

وهكذا وصلت المخدرات إلى مجموعات من التجار في ألمانيا وإسبانيا والنمسة، كان يتلقونها في بلدانهم من خلال الطرود السريعة؛ ويتم توزيع الأموال المحصلة منها عبر الطريقة نفسها.

وأوضح الحرس المدني أنه سبق وألقي القبض على زعيم الشبكة أكثر من مرة منذ العام 1972، وذلك في سبع مناسبات بتهمة الاتجار بالمخدرات في ألمانيا وبلجيكا، وحكم عليه بالحبس 27 عاماً.

وذكر المصدر ذاته، أن هذه العملية نفذت بفضل العمل الذي استمر أكثر من عام، بالتعاون بين الحرس المدني الاسباني، وشرطة لاندر في نورمبرغ (ألمانيا)، والدرك في ريمس (فرنسا)، وحرس المالية (إيطاليا) ضمن فريق بحث مشترك.

وقادت التحقيقات إلى القيام بعمليات تفتيش عقبتها اعتقالات في بلدات فرنسية وإيطالية وألمانية وإسبانية.

مواضيع ذات صلة

أخبار أخرى