قيادي في شبيبة العدالة والتنمية يمثل أمام قاضي الإرهاب

هيئة التحرير

يمثل اليوم الثلاثاء عمر الصنهاجي، القيادي في شبيبة العدالة والتنمية أمام عبد القادر الشنتوف، قاضي التحقيق في قضايا الإرهاب بملحقة استئنافية الرباط بسلا.

ويأتي مثول الصنهاجي أمام قاضي الإرهاب على خلفية شكاية رفعها ضده المحامي الاتحادي لحبيب حاجي في غشت من سنة 2016 بعد تداول تدوينة له تعود لسنة 2014، سبق أن حذفها من حسابه على موقع التواصل الاجتماعي، بعدما اعتبرها خصوم حزب العدالة والتنمية تشكل تحريضا على الارهاب.

وكان الصنهاجي سنة 2014 قد كتب تدوينة على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك جاء فيها "الذين يكتبون الهراء ويظنون أنه يحقق ذواتهم ويميزهم في فيسبوك أو المجتمع… هذه نماذج لأشخاص يتوجب قتلهم بلا رحمة. وفصل رؤوسهم عن أجسادهم، وتعليقها بأحد الأماكن المشهورة كنوع من التهديد والترهيب للجميع لكي لا يسيروا على خطاهم"، وذلك نقلاً عن الكاتب المصري الساخر عماد أبو الفتوح. وسبق وقال الصنهاجي، بعد الجدل الذي خلقته تدوينته، أنها جاءت في سياق السخرية من بعض أصدقائه على فيسبوك، لكن خصوم حزبه احتفظوا بنسخة منها وأعادوا تداولها قبيل انتخابات 7 أكتوبر لاتهامه بالتحريض على بالإرهاب".

وكان المكتب المركزي للتحقيقات القضائية بسلا قد حقق مع عمر الصنهاجي في بداية غشت من سنة 2016 قبل أن يتم اخلاء سبيله.

مواضيع ذات صلة

loading...