"كورونا".. عشرات الطلبة المغاربة العالقين في ووهان الصينية يتحدثون عن الحجر الصحي

تيل كيل

لجأ طلبة مغاربة إلى موقع "يوتيوب" لبث رسالة استغاثة من قلب مدينة "ووهان" الصينية، التي فرضت عليها السلطات الصينية حجرا صحيا بسبب تفشي وباء "كورونا".

وكشف بعض الطلبة المغاربة العالقين في ووهان، من الذين اتصلت بهم "تيلكيل"، عن وضع مقلق بسبب الحجر الصحي المضروب على المدينة، التي يمنع فيها حاليا استعمال وسائل النقل العام، إضافة إلى صعوبة في العثور على المواد الغذائية.

ولفت طلبة مغاربة، اتصلت "تيلكيل" بهم، الانتباه إلى وضع ما يقارب 100 طالب مغربي عالقين هناك، بين من انتهت صلاحية تأشيراتهم، وبين من يريدون العودة تخوفا من الفيروس الفتاك، الذي بلغ ضحاياه، إلى حدود اليوم 26  قتيلا، إضافة إلى تسجيل ما يقرب من 1000 حالة إصابة.

وكشف الطالب محمد، البالغ من العمر 24، والذي يدرس الماستر في الجامعة الدولية في ووهان، أن الوضع كارثي جدا بسبب شح المواد الغذائية ودرجة الرعب السائدة بين السكان، وقال "انطلق كل شيء في دجنبر. بدأنا نسمع عن فيروس يمكن أن يكون قاتلًا، وأنه ينتشر فقط في منطقة معروفة بتجارة الأسماك الطازجة. فسارعت السلطات الصينية إلى وضع حجر صحي على تلك المنطقة، معتقدين في البداية بأن الفيروس قد انتشر عن طريق الطعام، لكن كل شيء تغير بعد حالات الوفاة الأولى المسجلة في المدينة".

يرى محمد، الذي رفض كشف اسمه العائلي، حتى لا يقلق أسرته، أن هناك حالة من الذعر العام، تسود في المدينة، وأن الزيادة في أسعار المواد الغذائية جعل حياة الطلاب المغاربة أصعب، كما أن المواد الغذائية بدأت تسجل ندرة كبيرة في الأسواق، وصار من الصعب الخروج للتسوق، بسبب الطلب الكبير وندرة المواد الغذائية، كما أن منع السكان من المغادرة عقّد الأمور بكثير. ويضيف محمد "إننا قلقون على الطلبة المغاربة الذين يعيشون بعيدا عن وسط المدينة، والذين حرموا أيضا من وسائل النقل العام، خاصة بعد أن أخبرتنا السلطات أن محاولة مغادرة المدينة يعاقب عليها بالغرامة والسجن".

أما الطالبة ندى سوداتي، البالغة من العمر 18 ربيعا، والتي انتقلت إلى ووهان لتبدأ أول سنة دراسية في الصين، فتقول لـ"تيلكيل": "لقد اشتريت تذكرة الطائرة للعودة إلى المغرب، بمجرد أن بدأ انتشار الفيروس، ثم أُبلغت أن جميع الرحلات الجوية قد ألغيت، وأنه لا يحق لأحد السفر"،  مضيفة "لا ندري ماذا نفعل، الوالدون قلقون، وليس أمامنا حل غير الانتظار".

ويؤكد محمد أن العديد من الطلاب المغاربة، الذين فوجئوا بالحظر المفروض على وسائل النقل العام، لم يتمكنوا من القيام بالتسوق، مع العلم أن السلطات تنصح السكان بتناول الفواكه والخضروات فقط.

السفارة: بكين تتعاون لنقل المغاربة

كشف عبد الله عشاش، السكرتير الأول للسفارة المغربية في بكين، في تصريح لـ"تيلكيل"، أن السلطات الصينية قد استجابت لطلب المغرب، وأنها تريد لائحة بأسماء الطلبة المغاربة قصد إخلائهم من ووهان، وأضاف "في الوقت الحالي، نحن على اتصال دائم بالسلطات الصينية، وآخر اتصال كان هذا الصباح 24 يناير، وطمأنونا بالقول إنه لا يوجد حظر على مغادرة المدينة في حالة تدخل السفارة".

وحسب المسؤول المغربي، فإن "السلطات الصينية تعهدت بتوفير الجانب اللوجستيكي لنقل المغاربة بشكل آمن، لكن بعد اتخاذ التدابير الوقائية كإجراء الاختبارات على المغاربة في ووهان، قبل السماح لهم بالمغادرة".

وأصدرت سفارة المغرب ببكين، اليوم الجمعة 24 يناير، بلاغا أعلنت فيه، أنه نظرا للأوضاع التي تمر بها مدينة ووهان بإقليم خوبي ومدن صينية أخرى إثر تفشي فيروس كورونا الجديد، فإن مصالحها تتابع الوضع عن كثب في تنسيق مستمر مع السلطات الصينية ومع أبناء الجالية المغربية في هذا البلد.

ودعت السفارة جميع أفراد الجالية المغربية إلى التحلي بالحيطة واتباع جميع الإجراءات الوقائية التي أعلنت عنها السلطات الصينية، علما أن منظمة الصحة العالمية لم تصنف، لحد الآن، انتشار هذا الفيروس كحالة طوارئ.

كما أهابت مصالح السفارة بجميع أفراد الجالية المعنيين، في حال الحاجة إلى مساعدة قنصلية أو مزيد من المعلومات الشخصية، إرسال المعلومات الشخصية (رقم هاتف رقم جواز السفر أو العنوان) إلى بريدها الالكتروني sifama.beiging@moroccoembassy.org.cn ، أو الاتصال بمصالحها عبر أرقامها الهاتفية 8618701156920 أو 8615652198381.