لأسباب صحية.. قيوح يتنازل عن مقعده البرلماني لكريمته

سعيد أهمان

 أودع البرلماني علي قيوح، استقالته رسمياً من مهمته نائبا برلمانيا عن دائرة تارودانت الجنوبية، لفائدته كريمته زينب قيوح عضو المكتب التنفيذي لحزب الاستقلال والمنسقة الجهوية لنفس التنظيم الاستقلالي بجهة درعة تافيلالت، وشقيقة وزير الصناعة التقليدية السابق عبد الصمد قيوح (المنسق الجهوي لسوس ماسة وعضو الجنة التنفيذية للميزان).

وبحسب إفادات مسؤول استقلالي لموقع "تيل كيل عربي"، فإن القرار أعلن عنه علي قيوح رسميا خلال اجتماع المجلس الإقليمي لحزب الاستقلال في تارودانت الأسبوع الماضي، بحضور المنسق الجهوي للحزب عبد الصمد قيوح وكتاب فروع التنظيم الاستقلالي ورؤساء الجماعات التي يرأسها حزب "الميزان" في تارودانت.

وأوضح المصدر الاستقلالي ، الذي حضر الاجتماع، أن الحالة الصحية للبرلماني علي قيوح لم تعد تسمح له بكثرة التنقلات والمواظبة على حضور جلسات البرلمان ولجانه وتحمل أعباء المهام وفقا لنصيحة أطباءه، خاصة وأنه يشغل إلى جانب عضويته البرلمانية الحالية بالغرفة الأولى لأكثر  من ست ولايات تشريعية، مهمة رئيس الغرفة الفلاحية لجهة سوس ماسة. وينتظر أن يعلن في افتتاح الدورة البرلمانية المقبلة عن تعويض علي قيوح بكريمته زينب قيوح، بعد أن حلت في ترتيب اللائحة الانتخابية بنفس الدائرة ثانية خلال الانتخابات البرلمانية التي جرت عام 2016 في دائرة تارودانت الجنوبية.

وتشغل زينب قيوح مديرة للموارد البشرية بإحدى الشركات الفلاحية لوالدها البرلماني الاستقلالي علي قيوح، كما هي أيضا عضو المجلس الجهوي لسوس ماسة وعضو لجنة التنمية الاقتصادية والاجتماعية بنفس المجلس الجهوي التي يرأسها حزب الاستقلال.

وكانت زينب قيوح، قد قدمت استقالتها في يوليوز 2016 من عضوية مجلس المستشارين على بعد أسابيع قليلة من نهاية الولاية التشريعية.

أخبار أخرى