لجنة برلمانية من 11 عضوا في مهمة استطلاعية لسجن ايت ملول

الشرقي الحرش

من المرتقب أن يقوم 11 مستشارا يمثلون مختلف الفرق بالغرفة الثانية بمهمة استطلاعية لسجن ايت ملول بمدينة أكادير، تدوم ثلاثة ايام ابتداء من 8 يناير الجاري.
وكشف عبد الحق حيسان عضو مجموعة الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، التي كانت وراء طلب القيام بهذه المهمة الاستطلاعية، في تصريح ل" تيل كيل عربي"، أن "الزيارة التي سيقوم بها أحد عشر  مستشارا بالغرفة الثانية تأتي بعد طلب تقدمت به مجموعة الكونفدرالية الديمقراطية للشغل من أجل زيارة سجني ايت ملول، وانزكان، الا أن الحكومة استجابت لطلب زيارة سجن ايت ملول فقط".
وعن أهداف هذه المهمة الاستطلاعية، قال حيسان "ان هذه المهمة تأتي من أجل الوقوف عن قرب على المشاكل التي يعرفها هذا السجن كالاكتضاض الشديد"، مضيفا انه كان يأمل أن تتم الاستجابة لطلب زيارة سجن انزكان أيضا، لكن الحكومة لم تستجب.
ويرتقب أن ترفع اللجنة تقريرا عن الأوضاع داخل سجن ايت ملول، وعرضه على المجلس.

يذكر أن تشكيل اللجن التي تقوم بمهام استطلاعية يخضع لمقتضيات المادة 59 من النظام الداخلي لمجلس المستشارين التي تنص على أنه " يمكن عند الاقتضاء أن تنبثق عن اللجن الدائمة للمجلس، من بين أعضاءها، لجانا فرعية، يعهد إليها بتعميق دراسة نصوص قانونية محالة عليها، أو إعداد مقترحات أو صياغة تعديلات تتعلق بالنصوص القانونية المعروضة عليها، أو القيام بمهام استطلاع حول مواضيع محددة تتعلق بشروط وظروف تطبيق نص تشريعي معين أو مواضيع تستأثر باهتمام الرأي العام الوطني أو بنشاط من أنشطة الحكومة أو الإدارات أو المؤسسات والمقاولات العمومية".

مواضيع ذات صلة