لفتيت يتهم مستشارا من "البيجيدي" بالاعتداء على رجل الداخلية ويتوعد بالمتابعة

وزير الداخلية عبد الوافي الفتيت
هيئة التحرير

 تحولت جلسة الأسئلة الشفهية بمجلس النواب، اليوم الاثنين، إلى مواجهة بين الفريق النيابي لحزب العدالة والتنمية، ووزير الداخلية عبد الوافي لفتيت.

 المواجهة بدأت بعدما طرح حزب العدالة والتنمية سؤالاً حول الأراضي السلالية، إذ اتهم حسن حارس النائب البرلماني عن الحزب، بعض رجال السلطة بـ"فرض نواب بعينهم على الأراضي السلالية، ضداً على ذوي الحقوق"، قبل أن يوجه الاتهام مباشرة لقائد دار الشاوي بإقليم طنجة بـ"الاعتداء على عدد من المواطنين، من بينهم مستشار جماعي من العدالة والتنمية خلال عملية انتخاب نائب جديد للجماعة السلالية"، مضيفا أن "القائد اختلق شواهد طبية من أجل اعتقال ذوي الحقوق".

 تدخل حسن حارس، أغضب وزير الداخلية عبد الوافي لفتيت، الذي رد عليه قائلا: "القايد تضرب، والشواهد غير مختلقة، والعدالة ستقول كلمتها، وماشي معقول القايد يخدم 24 ساعة على 24 ساعة ويجي واحد يضربو".

في السياق ذاته، أورد موقع العدالة والتنمية بلاغا لعدد من المستشارين بجماعة المنزلة بإقليم طنجة، "نفوا فيه قيام المستشار الجماعي عبد الحكيم احريش بالاعتداء على قائد دار الشاوي".

واعتبر البلاغ أن "الادعاءات لا تعدو أن تكون محاولة لإخفاء قيام القائد بتعنيف ساكنة دوار الحجرة بعد احتجاجهم السلمي على قيامه بتسجيل أشخاص غرباء عن دوار الحجرة للمشاركة في انتخاب نائب الجماعة السلالية، حيث قام بتهشيم أجهزة المكتب والتظاهر بالإغماء لإلصاق تهمة الاعتداء بالمستشار عبد الحكيم احريش الذي تعرض لتعنيف شديد، بالإضافة إلى احتجازه رفقة شخصين آخرين وعدم نقلهم للمستشفى لتلقي العلاج، رغم الإصابات الخطيرة التي تعرضوا لها بسبب التعنيف الذي تعرضوا له".

مواضيع ذات صلة