لقجع: رونار باقٍ مع المنتخب المغربي.. ورهاننا "كان 2019"

صفاء بنعوشي

أنهى فوزي لقجع، رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، الجدل القائم حول مستقبل هيرفي رونار على رأس الطاقم التقني لـ"لأسود"، مؤكدا مواصلته لمشواره خلال الاستحقاقات الكروية المقبلة، أبرزها كأس الأمم الإفريقية 2019.

وأضاف لقجع، صباح اليوم الثلاثاء، على هامش اللقاء التواصلي الذي عقده بالرباط في مقر وكالة المغرب العربي للأنباء: "رونار مستمر وسيستمر في تدبير شؤون الفريق الوطني خلال الفترة المقبلة".

وأوضح المتحدث ذاته بأنه عقد اجتماعا مع رونار، قبل عشرة أيام، كما جمعهم حديث خلال الليلة الماضية وأيضا قبل انطلاق اللقاء التواصلي في مقر "لاماب".

وشدد لقجع على أن الفترة الحالية تتطلب تضافر الجهود والقوى، لأن الرهان المقبل هو المنافسة على "كان 2019" والتي غاب لقبها عن خزينة المغرب منذ 1976، والتي ستنطلق، حسبه، بداية  بتحقيق التأهل عبر مباريات التصفيات التي ستتواصل فعاليتها شهر شتنبر المقبل بمواجهات قوية.

واستغرب لقجع للأنباء الكثيرة التي أحاطت بمحيط "الأسود" في الفترة الأخيرة حول مستقبل رونار، وتضارب الأنباء حول بقائه أو ذهابه، مشيراً إلى أن العقد مستمر إلى غاية 2022، كما يعلم الجميع.

وقدم رئيس جامعة الكرة تفسيرا للعقد الذي يربط الطرفين، موضحا بأن رونار إذ أراد فسخه من طرف واحد سيكون مطالبا بدفع المستحقات المالية التي كان سيتوصل بها إلى نهاية موعده (شرط جزائي)، ونفس الأمر ينطبق على جامعة الكرة إن  قررت إنهاء الارتباط لسبب ما، وتبقى الحالة الثالثة متعلقة باتفاق ودي بين المدرب والجهاز الكروي المغربي.

أما بخصوص محيط "الأسود" بفترة كأس العالم، فقد جدد المتحدث تأكيده بأن الأجواء كانت سليمة وحدوث سوء فهم بين لاعبين أو أعضاء من الطاقم التقني أمر وارد، باعتبار المنتخب عائلة واحدة وكانت مجتمعة منذ ثلاث سنوات.

مواضيع ذات صلة

أخبار أخرى

loading...